إعلان

الموقع الرسمي لمجموعة روتانا

أبرز الأخبار والبرامج والمسلسلات والفيديوهات حسب الطلب

الإمبراطور المجنون كاليغولا.. قتل الأطفال واختلق المجاعات وبكى لأجل القمر!
break

الإمبراطور المجنون “كاليغولا”.. قتل الأطفال واختلق المجاعات وبكى لأجل القمر!

الثلاثاء 23 أكتوبر 2018
09:38 PM بتوقيت السعودية

روتانا – دعاء رفعت

يسجل التاريخ قصة الإمبراطور الروماني الثالث “كاليغولا”، باعتبارها أغرب قصص التاريخ، فهذا الطاغية، عاش طفولة وديعة، وتقلد الحكم وسط فرحة عارمة من الشعب الروماني، الذي عاش لمدة 6 أشهر في ظل حكمه العادل، ثم هاجمه تغيير عجيب حوله إلى سفاح شرس، قتل الأطفال، واختلق المجاعات، وكان يقول: “إن لم أقتل أشعر أنني وحيد”.

ولم يدخل “كاليغولا” موسوعة الطغاة من باب القتل فقط، وإنما كان مشهودا له بالعبقرية، التي استخدمها في ابتكار طرق التعذيب والتلذذ باستفزاز الشعوب التي تحكمها روما.

الإمبراطور المجنون كاليغولا.. قتل الأطفال واختلق المجاعات وبكى لأجل القمر!

“كاليغولا” إمبراطور حوله المرض لطاغية

بعد 6 أشهر من حكم “كاليغولا”، أو “غايوس يوليوس قيصر”، أُصيب بمرض شديد، وبقي بين الحياة والموت لمدة شهر تقريبا، و خيم الحزن على روما، ومع أن المؤرخين لم يذكروا طبيعة المرض، إلا أنه يُشاع عن “كاليغولا” مرض بالصرع.

وطبقا للروايات التاريخية، فإن إفراط الإمبراطور في الاستحمام، وشرب الخمر، وممارسة الجنس، كانت الأسباب الرئيسة لمرضه، الذي تعافى منه ليتحول الإمبراطور تماما، ويصبح بالفعل مجنونا، وتحول إلى نموذج للشر والغباء وجنون العظمة.

وكان “كاليغولا” يجوب القصر طوال الليل، ولا ينام إلا قليلاً، وبنى لنفسه تماثيل من الذهب الخالص، في عدد كبير من أجزاء المملكة، وكان يجبر الناس على عبادته.

وفي إحدى المرات صرح الإمبراطور، برغبته في بناء جسر بين قصره وكوكب المشترى، ليتشاور مع الآلهة في أمور المملكة، كما أنه أمر حراسه ذات ليلة بجلب القمر إليه، وحين تحايل عليه الجنود بأنهم حاولوا وفشلوا، تملكه الحزن الشديد، وبكى كثيراً لعدم قدرته على احضار القمر!

الإمبراطور المجنون كاليغولا.. قتل الأطفال واختلق المجاعات وبكى لأجل القمر!

“إن لم أقتل أشعر بأنني وحيد”

عاش “كاليغولا” طفولة ناعمة، في فترة حكم والده الأمبراطور “جيرمانيكوس”، الذي كان زعيما محبوبا، وحتى حينما ذهب إلى الحصون العسكرية للتدريب لم يُشهد له بالعنف، وحصل على لقبه “كاليغولا” بمعنى (حذاء الجندي الصغير) كونه كان صغير الحجم ووديعا، إلا أنه حين تعافى من مرضه أصبح متعطشا للدماء.

الإمبراطور المجنون كاليغولا.. قتل الأطفال واختلق المجاعات وبكى لأجل القمر!

وكان “كاليغولا” يجبر الآباء على مشاهدة مقتل أطفالهم، ففي واقعة شهيرة استدعى أبا عاجزا، لمشاهدة إعدام ابنه، وعندما أغمض عينيه لكي لا يرى، قتل إلى جانب طفله، كما أنه في واقعة أخرى أجبر أبا على الجلوس معه على طاولة العشاء، والضحك على نكاته، بعدما شاهد مقتل ابنه على الملأ!

وفي إحدى فترات حكمه، الذي بدأه في سن 37 عاما، وانتهى باغتياله عام 41 ميلاديا، فكر الإمبراطور في شيء يتذكره به التاريخ، فاختلق مجاعة، حيث أغلق مخازن الطعام في جميع أنحاء البلاد، وظل يشاهد المواطنين وهم يموتون ببطء، وقال آنذاك جملته الشهيرة: “سأكون أنا بديلاً لكم عن الطاعون”!

الإمبراطور المجنون كاليغولا.. قتل الأطفال واختلق المجاعات وبكى لأجل القمر!

“كاليغولا” عاشقا

كان “كاليغولا” الثالث بين 6 أشقائه، وكان يحب شقيقته “دروسيلا”، إلى درجة أنه حين توفيت أصدر قانونا بأن الضحك، أو الاستحمام، أو تناول الطعام علنًا، هي جرائم كبرى طوال فترة الحداد على موتها.

الإمبراطور المجنون كاليغولا.. قتل الأطفال واختلق المجاعات وبكى لأجل القمر!

وكان “كاليغولا” يعشق جواده الذي أطلق عليه اسم “تانتوس”، ففي أحد الأيام دخل إلى مجلس الشيوخ ممتطيا صهوة جواده العزيز، معلنا تعيينه عضوا في مجلس الشيوخ، ولم يكتف بذلك، بل قرر إقامة مأدبة طعام لتعيين جواده رسميا كعضو في المجلس.

الإمبراطور المجنون كاليغولا.. قتل الأطفال واختلق المجاعات وبكى لأجل القمر!

ويوم الاحتفال فوجئ الجميع، بما شاهدوه، فكان الجواد يجلس في مقعد من العاج، مع بطانيات أرغوانية ويرتدي حزاما مرصعا بالجواهر، وكانت المأدبة المجهزة على شرفه، من التبن والشعير، ومُلئت بهما جميع الأطباق، وحين شاهد ملامح الدهشة على وجوه الحاضرين، قال لهم: “شرف كبير أن تأكلوا مثلما يأكل جوادي”، وأجبرهم على الأكل!

اغتيال كاليغولا

كان “كاليغولا” يهين النبلاء وأعضاء مجلس الشيوخ، وعندما فرغت خزانة الإمبراطورية، بسبب إفراطه في بناء المعابد والتماثيل لنفسه، أجبر نساءهن على بيع أنفسهن للعامة، مقابل المال، فجمع نساء العائلات النبيلة، حتى المتزوجات منهن، فتح القصر الملكي كبيت للدعارة!

الإمبراطور المجنون كاليغولا.. قتل الأطفال واختلق المجاعات وبكى لأجل القمر!

وكان يأخذ الصبية والفتيات الصغار من أبائهم، ويجبرهم على العمل في القصر، ويجبر نساء حراسه على بقاء الليل معه، الأمر الذي انتهى باشتعال الغضب في قلوب من حوله، وفي أحد الأيام، كان الإمبراطور يتمشى في أحد الممرات بمفرده، فسدد له حارسان أكثر من 30 طعنة، أودت بحياته.

طفل يتسلل إلى جهاز فحص الأشعة السينية في جنوب الصين

شاهد أيضاً:

الثلاثاء 23 أكتوبر 2018
09:38 PM بتوقيت السعودية