القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

طفل أضاع فردة حذائه فضرب حتى الموت.. والمجرم صديق الأم

تم الحكم على مارفين إهيناكو “39 عامًا” بالسجن لمدة لا تقل عن 18 عامًا بعد أن ضرب طفلا يبلغ من العمر خمس سنوات حتى الموت، بسبب فقدانه فردة حذاء.

كان أليكس الطفل الصغير قد تعرض للهجوم القاتل على يد صديق أمه الجديد إهيناكو، فى حديقة منزفيلد بارك في كاتفورد جنوب لندن.

بحسب صحيفة إندبندنت البريطانية سمع الشهود صوت الطفل الخائف قائلا “آسف”، وضجيجًا صاخبًا ورجلاً يصرخ من فقدان فردة حذاء.

حمل إهيناكو الصبي اللا واعٍ  إلى شقة السيدة بريها  أم الطفل، في حين أن أقرب مستشفى كان على بعد خمس دقائق فقط سيرًا على الأقدام، ثم هاجم بريها عندما حاولت استدعاء سيارة إسعاف، لكنها تمكنت من الاستيلاء على الهاتف بعد أن لاحظت أن ابنها كان يتحول لونه إلي الأزرق وأصبح باردًا وتوقف عن التنفس.

حاول الأطباء في مستشفى ليوشام إنعاش أليكس، لكن فحص الأشعة المقطعية أظهر أنه كان يعاني تورمًا شديدًا في المخ، وتم نقله إلى مستشفى كينجز كوليج، وأعلن عن مقتله في 22 نوفمبر بعد عملية جراحية  فاشلة  بعد يومين،  وتم العثور على الحذاء المفقود في وقت لاحق في منطقة اللعب من قبل الشرطة.

حكم علي إهيناكو في محكمة وولويش كراون من قبل القاضي مارك دينيس بالسجن 18 عامًا، بينما علق متحدث باسم المجلس الوطني للثقافة والسلام والأمن: “كان يجب على إهيناكو أن يرعى أليكس، ولكن بدلا من ذلك ضربه بعنف وحرمه من فرصة العيش حياة طويلة وسعيدة، لابد أن يعاقب أشد عقوبة”.

ليست هذه هى أول جريمة لمارفين إهيناكو، حيث يعود تاريخ أو جريمة له إلى  20 عامًا مضت عندما قام بلكم صديقته في الوجه، وركلها في الأضلاع وضربها في رأسها عندما رفضت إقراضه 5 جنيهات إسترلينية.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر