القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

“جاسوس الفنانين” خلف القضبان.. ماذا فعل مع المشاهير؟

أصدرت محكمة أمريكية حكما بسجن رجل ” جاسوس الفنانين ” من جزر الباهاما لمدة خمس سنوات، وذلك لتجسسه على حسابات المشاهير والبريد الإلكتروني الخاص بهم لسرقة معلومات شخصية وأفلام ونصوص تلفزيونية لم تعرض، ولقطات مخلة ويقوم ببيعها.

وأشار القاضي بالمحكمة الجزئية الأمريكية في مانهاتن، بول إنغلماير، والذي أقر في مايو الماضي بأن ألونزو نولز متهم بانتهاك حقوق الملكية وسرقة بيانات شخصية، لديه قائمة بها أكثر من 130 عنوان وبريد إلكتروني وأرقام هواتف للمشاهير.

وقال “إنغلماير”، مخاطبا “نولز” أنه لديه قدرة واضحة للتعامل مع أجهزة الكمبيوتر، ولكنه اختار استخدام مواهبه لغايات غير قانونية.

وأكد مدعون، أن “نولز” سرق ما لا يقل عن 25 فيلما ونصا تلفزيونيا لم يتم عرضهم، كما قام بسرقة مقطوعات موسيقية ووثائق مالية وصورا، مشيرين إلى أن نولز عمره 24 عاما، ويأتي من فريبورت في جزر الباهاما، وحصل على حسابات ممثلات وموسيقيين، وقام بإرسال فيروسا على أجهزة الكومبيوتر الخاصة بهم، أو بإرسال إشعارات مزيفة عن طريق البريد الإلكتروني بأن حساباتهم تعرضت للسرقة ليطلب كلمات السر الخاصة بهم.

وأضافوا أن نولز ألقي القبض عليه في 21 ديسمبر عام 2015، بعدما سافر إلى نيويورك لبيع ضابط نصوص ومعلومات شخصية لعدد من الأفراد مقابل 80 ألف دولار، موضحين أن نولز على الرغم من إقراره بالذنب، إلا أنه متلهف لمواصلة استغلال المشاهير بعد الإفراج عنه.

وحتى الآن لم يتم الكشف عن شخصيات المشاهير الذين وقعوا ضحية نولز لكن نجمة مسلسل “باور”، ناتوري ناوتن، قالت في مداخلة مسجلة بالفيديو إنها تشعر بالتعرض للانتهاك، بينما اعتذر نولز يوم الثلاثاء، في المحكمة عن سلوكه وأنه يشعر بالندم عن قيامه بالأشياء الغبية التي فعلها.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر