القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

بالفيديو.. نساء فينزويلا تلجأن لحيلة غريبة لسد احتياجاتهن.. الشعر مقابل المال!

دفعت الأزمة الاقتصادية النساء في فنزويلا، لعبور الحدود وبيع شعرهن في كولومبيا من أجل الحصول على المال لشراء الضروريات الأساسية كالغذاء أو الدواء أو حتى حفاضات الأطفال.

تقف سيلينا جونزالس، البالغة من العمر 45 عاما، لتبيع شعرها متوسط الطول البني، وذلك لتحصل على 60 ألف بيزو كولومبي أي ما يعادل 20 دولارا ويعتبر الحد الأدنى للأجر الشهري في فنزويلا. [vod_video id=”503CyJBwRghqYgC83eaPNw” autoplay=”1″]

الشعر

وقالت جونزالس، التي تعمل بائعة متجولة، إنها تعاني التهابا في المفاصل وتحتاج المال لشراء الدواء على الرغم من أنه ليس كثيرا، ولكنه على الأقل يمكنها من شراء مسكنات للألم، وذلك دون علم أهلها بما تفعله.

وفي الأسابيع الماضية، وبشكل جماعي، عبرت نساء فنزويلا الحدود ليبعن شعورهن في بلدة حدودية كولومبية، في محاولة لسد احتياجاتهن الأساسية الشحيحة في بلادهن، ويعتبر هذا التوجه السائد علامة جديدة تدل على تدهور البلد الغني بالنفط، تزامنا مع تزايد معدلات التضخم ووجود عجز، الذي دفع الملايين لإلغاء بعض الوجبات والتخلي عن العلاج مرتفع التكلفة.

وعلى جسر يصل بين سان أنتونيو في فنزويلا ولا بارادا في كولومبيا، يقف السماسرة أو الـ”دراجرز”، ينادون بصوت عال “نحن نشتري الشعر”، ووفقا لتقديرات 5 سماسرة، فتستجب حوالي 200 امرأة يوميا لعروض بيع الشعر، موضحين أن خصلات الشعر تباع لاستخدامها كوصلات شعر بمدينة كالي الواقعة غربي كولومبيا، بينما تحمل حكومة فنزويلا المسئوولية على الـ”حرب الاقتصادية”، التي يشنها رجال الأعمال لإسقاطها.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر