النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

ابحث هنا

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

مطالب بالقضاء على شجرة

مطالب بالقضاء على شجرة “المسكيت” في القنفذة لهذه الأسباب image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

تستهلك شجرة “المسكيت” الأمريكية، كميات كبيرة من المياه السطحية، إذ تصل جذورها إلى 50 مترًا في باطن الأرض، وهو ما يسبب الجفاف على حد وصف أهالي مركز حلي والقوز جنوب محافظة القنفذة.

وبحسب موقع “سبق” الإلكتروني، أبدى الأهالي استياءهم من هذه الشجرة، خاصة بعد أن لاحظوا أن المواشي لا تأكل منها برغم أن أوراقها وأغصانها خضراء في جميع الفصول، وهي بذلك تشكل ضرراً على البيئة؛ لأنها تستهلك المياه ولا يوجد منها أي فائدة سواء للإنسان أو الحيوان.

وقال الأهالي إن انتشار الشجرة بات يُعيق حركة المواشي والإبل؛ بسبب غزارة وكثرة نباتاتها في الأودية والأراضي التي كانت مفتوحة في السابق قبل أن يغزوها انتشار هذه الشجرة، إذ انتشرت بسرعة شديدة على الشريط الساحلي وكذلك أودية المنطقة، ويعاني من أضرارها المواطنون بقرى حلي والقوز.

وطالب المواطنون، بإبعاد ضررها عن المواطن والبيئة، والتشجيع على احتطابها؛ خاصة وأنها تتسبب في قتل الأشجار الأخرى المفيدة، واستهلاك المياه من باطن الأرض.

وكانت انتشرت خلال السنوات الأخيرة أشجار شائكة غريبة عن البيئة في السعودية بشكل سريع، خاصة بين شمال وجنوب السعودية، سواء في الأودية أو الأراضي المتصحرة التي غالباً لا يصلها إلا ماء المطر.

والاسم العلمي لشجرة “المسكيت” هو “Prosopis juliflora”، وموطنها الأساسي أمريكا الجنوبية، وخصوصاً المكسيك، وجُلبت لبعض دول إفريقيا والشرق الأوسط، بغرض استخدام خشبها أو زراعتها كسياج للمزارع، إلا أن هذه الشجيرات كانت ذات تكيّف عالٍ مع الظروف الجافة، وجذورها تنمو بمعدل كبير ومتعمق للوصول للماء في أعماق التربة، وبذورها سامة عند تناولها بكثرة من قبل المواشي.

وبسبب إزهارها طوال العام تقريباً، فإنها تُعتبر من العوامل المساعدة في انتشار الملاريا؛ وذلك لأن البعوض في فترات الجفاف (في الأحوال الطبيعية) لا يجد مصدر غذاء دائم (السكر بشكل أساسي)، لكن في البيئات التي ينتشر فيها “البروسوبس” فالبعوض يجد مصدراً دائماً للسكر من رحيق أزهار هذا النبات.

مسلم يعفو عن قاتل ابنه ويعانقه قائلاً: ألوم الشيطان

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع