القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

“سيدة باريس” تحترق.. النيران تلتهم كاتدرائية “نوتردام” التاريخية

التهم حريق هائل كاتدرائية “نوتردام” الفرنسية، التي تعد أحد أهم المعالم السياحية في أوروبا، ويطلق عليها الفرنسين اسم “سيدة باريس” مساء اليوم.

والكاتدرائية عبارة عن مبنى تاريخي يقف وسط العاصمة الفرنسية منذ 850 عاما، وطبقا لوسائل الإعلام الفرنسية فإن الحريق أسقط الإطار الخشبي للكاتدرائية بالكامل، وعلى الأرجح سينهار القبو أيضا.

وقال “أندريه فينوت” المتحدث باسم نوتردام: كل شيء كان يحترق ولم يبق أي شيء من الإطار”، موضحا أن الحريق الذي تم الإبلاغ عنه حوالي الساعة الخامسة بتوقيت جرينتش، كارثة كبيرة تهدد نصب تاريخي حيث تعود الكاتدرائية إلى القرن الثاني عشر وهي موطن لأعمال فنية لا تحصى وتعد واحدة من أشهر مناطق الجذب السياحي في العالم.

[vod_video id=”0JgePKYHAnyPssuA8LIg” autoplay=”1″]

وأظهرت الصور التي نشرها موقع “ديلي ميل” اليوم، والمنشورة على وسائل التواصل الإجتماعي أعمدة هائلة من الدخان تتصاعد في أفق المدينة، وتشتعل النيران في أجزاء كبيرة من المبنى التاريخي بينما يكافح رجال الإطفاء لإحتواء الكارثة.

وفقا لصحيفة “لوموند” الفرنسية، اندلع الحريق في الطوابق العليا من الكاتدرائية، وعلى الأرجح فإن الحريق يمكن أن يكون مرتبط بأعمال الترميم، لأن تلك الطوابق تشهد مشروع ترميم بقيمة 6 ملايين يورو (6.8 مليون دولار)، وأشارت الصحيفة إلى أن الشرطة أعلنت أنه لم يتم الإبلاغ عن أي وفيات.

بعد الإبلاغ عن الحريق الكارثي، أرجأ الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” خطابًا متلفزًا كان تم تسجيله مسبقا.

وقالت وسائل إعلام فرنسية إن الرئيس”ماكرون” في طريقه إلى الكاتدرائية ليتفقد الوضع بنفسه، بعد أن غرد على تويتر برسالة كتب بها “سيدة باريس تحترق، أنا حزين الليلة لرؤية هذا الجزء منا يحترق”.

[rotana_image_gallery rig_images_ids=”748529,748530,748531,748532,748533,748534,748535,748536,748537,748538,748539,748540,748541″]

صرح نائب عمدة باريس بعد وقت قصير من إنطلاق الحريق، قائلا بأن المبنى الذي يبلغ عمره ألف عام تقريبا قد تعرض “لأضرار هائلة” بالفعل، مشيرا إلى أن هناك محاولات كبيرة من رجال الإطفاء لإحتواء الموقف، إلى جانب إنطلاق مهمة أخرى وهي محاولة لإنقاذ مايمكن إنقاذه من الأعمال الفنية بالداخل.

تاريخ الكاتدرائية “سيدة باريس”

تعد الكاتدرائية واحدة من روائع التصميم القوطي الفرنسي، مع قبو كهفي وعدد من أكبر النوافذ الوردية في القارة، وتلقب بسيدة باريس، وهي مبنى تاريخي يشهد زيارة أكثر من 13 مليون شخص كل عام لرؤية المعالم التاريخية الأكثر شعبية في أوروبا.

يبلغ ارتفاع البرجين المميزين للكاتدرائية تسعة وستين متراً، وكانا أطول المباني في باريس حتى اكتمال برج إيفل في عام 1889، ويحتوي البرج الشمالي، الذي يمكن للزائرين الصعود إليه، على درج مؤلف من 387 خطوة تسمح للسائحين بمشاهدة مجموعة من اللوحات والمنحوتات التي تم إنشاؤها على مر العصور لوجود الكاتدرائية.

[rotana_image_gallery rig_images_ids=”748544,748545,748546,748547,748548,748549,748550,748551,748552,748553,748555″]

تم اتنح ؛نتهاء من أعمال البناء في المبنى عام 1260، ويعتقد أن أول حجر قد وضع أمام البابا ألكساندر الثالث عام 1163، ولكن المبنى شهد العديد، من التعديلات على مر القرون وتضررت الكاتدرائية عدة مرات بسبب الثورة الفرنسية وتحرير باريس في عام 1944، حيث تم تدمير الكثير من الأيقونات الدينية.

[more_vid id=”lSgs5HxhduwUQcZOi8nQ” title=”متسابق يذهل الجمهور باختبار سحري” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر