القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

مفاجأة بشأن والد منفذ تفجيرات مانشستر!

رفضت السلطات البريطانية في بادئ الأمر الافصاح عن هوية انتحاري مانشستر، إلا أن وثيقة بسجلات جهاز أمن الدولة الليبية المصنفة للمطلوبين في عهد نظام الزعيم الراحل معمر القذافي كشفت حقيقة هذا الانتحاري هو وعائلته، حيث أكدت أن والد انتحاري مانشستر هو أحد المطلوبين للعدالة.

وصنفت الأجهزة الأمنية الليبية والد الإرهابي الليبي المتهم في تفجير مانشستر، ويدعى رمضان أبو القاسم محمد علي العبيدي” ويبلغ من العمر 52 عاما ضمن عناصر تنظيم “القاعدة”.

ووفقا لصحيفة “ديلي تليغراف” البريطانية، فإن الوثيقة أشارت إلى أن العبيدي عاش في منطقة “قصر بن غشير ” بالعاصمة الليبية طرابلس حيث كان يعمل ضابط شرطة، إلا أنه هاجر مع زوجته سمية محمد الطبال، إلى لندن حيث استقرا في مانشستر منذ 10 أعوام.

وأشارت الصحيفة بناء على معلومات استقتها من صفحات الأسرة على فيسبوك، إلى أن للمهاجم أخا وأختا، هما جمانة (18 عاما) وتعمل في مسجد ديدسبيري منذ عام 2013.

وأكدت أن الانتحاري نشأ في منطقة فالي راينج حيث ارتادت شقيقته آمال المدرسة ذاتها التي تخرجت منها الشقيقتان التوأمان زهرة وسلمى حلاني، اللتان قامتا بالالتحاق بصفوف «داعش» في سوريا، كما أن العائلة معروفة في أوساط الجالية الليبية الكبيرة في مانشستر، ويعتقد أن الوالدين رمضان وسمية عادا إلى طرابلس بعد سقوط القذافي.

وشددت على أن جمانة شقيقة المفجر تملك صفحة على «فيسبوك» تنشر عليها أدعية ومواد دينية، وكتبت في الصفحة أنها مقيمة في طرابلس.

ووصف جيران سلمان منفذ الحادث الإرهابي بأنه «غريب الأطوار» حيث كان يردد أناشيد دينية بصوت عال في الشارع، مشيرين إلى أنه كان قد انتقل سابقا للإقامة في لندن، لكنه عاد إلى مانشستر وأقام في منزل والديه قبل الهجوم الأخير.

وقامت العناصر الشرطية باعتقال شريك محتمل للانتحاري ويبلغ من العمر 23 سنة ومن المرجح أن يكون الشقيق الأكبر لسلمان.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر