النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

يعيشون للأبد ولا يكلفون شيئًا.. هل يتخلى الآباء عن الإنجاب بتبني أطفال

يعيشون للأبد ولا يكلفون شيئًا.. هل يتخلى الآباء عن الإنجاب بتبني أطفال “افتراضيين”؟ image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

روتانا – أحمد المرسي

تنبأ أحد المفكرين الكبار في مجال التكنولوجيا، أنه بحلول عام 2050، لن يكون الآباء بحاجة إلى الإنجاب وسوف يقومون بتبني أطفال “افتراضيين”، بحسب ما أفادت صحيفة “ذا صن” البريطانية.

ويقول عالم المستقبليات “إيان بيرسون”، إن عاجلاً أو آجلاً سوف يصبح هذا حقيقة واقعة أمامنا، وأن الناس سيلعبون ويتفاعلون مع أجهزة الكمبيوتر الإلكترونية، وسوف يتفاعل الآباء مع هؤلاء الأبناء عن طريق نظارات الواقع المعزز.

ويعتمد الصغار الرقميون على الحمض النووي الخاص بنا ويتصرفون ويكبرون تمامًا مثل الأطفال الحقيقيين، لكنهم سيعيشون إلى الأبد ولن يكلفنا أي شيء، وأضاف الدكتور بيرسون: “بحلول عام 2050، سيكون لدينا فهم أفضل بكثير للحمض النووي، وسيكون بمقدور الناس في المستقبل تحميل جينومهم الكامل إلى قاعدة بيانات الكمبيوتر”.

ويمكن دمج الحمض النووي الرقمي الخاص بك مع شخص آخر “زوج” ومحاكاة طفل يعيش وجوداً افتراضياً، ومن خلال الواقع المعزز يمكنك الدردشة معهم وهم يتجولون في جميع أنحاء المنزل، وإذا كنت لا تحبهم فيمكنك إيقاف تشغيلهم واختيار طفل آخر.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يستخدم فيها الواقع المعزز، فقد تم استخدامه في الوقت الحالي في عدد كبير من الألعاب الإلكترونية، ولقد كان جزءًا أساسيًا من لعبة “Pokemon Go” التي حققت نجاحًا كبيرًا في الهواتف الذكية، والتي ركبت وحوش الرسوم المتحركة في العالم الحقيقي.

وفقا للدكتور بيرسون، فإنها مسألة وقت قبل أن يبدأ الناس في استخدام التكنولوجيا للتفاعل مع الأطفال الافتراضيين، وقال للصحيفة: “سيكون هذا مثالياً للأشخاص الذين لا يستطيعون إنجاب أطفال بشكل طبيعي، سواء كان هذا بسبب العقم، أو بسبب أنماط الحياة المختلفة وظروفها، وغير هذا من الأسباب”.

بالإضافة إلى الاستخدامات السابقة، يرى الخبراء أن هذه التقنية سوف تسمح للأشخاص الذين يتطلعون إلى أول طفل لهم لاختبار تجربة الأبوة والأمومة قبل الإنجاب الحقيقي، وبذلك يعتبر بمثابة تدريب.

وبحسب الخبراء، فإنه إذا كان لديك وظيفة شاقة، أو ليس لديك شريك للمشاركة في عملية التربية، فيمكنك إيقاف تشغيل الطفل، وسيكون لديك علاقة أسهل، لأنهم ليسوا هناك طوال الوقت.

التكنولوجيا المعقدة ستمكنك من التعرف إن كان الطفل سينمو ليصبح طويلاً أو قصيراً أو ذا عيون زرقاء أو عيون خضراء، أو غير ذلك، ومع حلول 2050 سوف يتمكن الإنسان من تحقيق الخلود عن طريق التكنولوجيا، ولكن هل يختار الإنسان بعد ثلاثين عامًا طفلاً حقيقيًا أم افتراضي، وهل الإنسان قادر على التخلص على جزء فيزيائي منه لصالح جزء رقمي؟ هذا ما ستثبته الأيام.

طريقة سهلة للتخلص من آلام الصداع والإنفلوانزا واضطرابات النوم في دقائق جربها

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع

شارك الخبر