النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أخبار منوعة
  • أسرة
  • أسرة خليجيات
  • أفلام
  • السعودية
  • برامج رمضان 2018
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • رسالة
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • طارق شو
  • لايف ستايل
  • مجتمع
  • مسلسلات رمضان 2018
  • مسلسلات رمضان 2019
  • مشاهير
  • مشاهير منوعات
  • مطبخ
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

يحتفي بها العالم منذ 143 عامًا..

يحتفي بها العالم منذ 143 عامًا.. “بولا بيكر” أم الفن الحديث في التاريخ image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

روتانا – دعاء رفعت

بعد مرور 143 عامًا، لاتزال “بولا مودرسون بيكر” تعتبر أول من أدخل الفن الحديث إلى التاريخ البشري، وواحدة من أهم الرسامين في الفن التعبيري المبكر، وهي أول من رسمت المرأة بشكل وصفي وبشكل عارٍ في بداية القرن العشرين.

وحتى الآن مازالت لوحات “بولا بيكر” تحظى بقيمة كبيرة في التاريخ الفني المعاصر.. فمن هي “بولا بيكر” التي يحتفي بها العالم كل عام منذ 143 عامًا؟

أم الفن الحديث

ولدت “بولا” في درسدن، وهي مدينة ألمانية لأسرة أرستقراطية توفر لأطفالهم بيئة فكرية مميزة، وفي عام 1888، انتقلوا إلى بريمن، وفي العام نفسه زارت “بولا” خالتها في لندن، حيث تلقت أول دروس الرسم في مدرسة سانت جون وود للفنون.

وعندما عادت إلى بريمن وفي عام 1896، شاركت “بولا” في دورة للرسم قدمت دروسًا فنية للنساء، ولكن كان أكبر إنجاز في حياتها المهنية لم يأت بعد.

ففي عام 1900، دعتها صديقتها التي تدعى “كلارا ويستهوف” للدراسة في باريس، وهناك قابلت “بولا” زوجها “أوتو مودرسون” في معرض المئوية الكبير، وعاشا معظم حياتهما هناك.

وطبقًا للروايات التاريخية وصلت “بولا” إلى ذروة مجدها الفني عام 1906، حيث رسمت أكثر من 80 لوحة في هذا العام وحده.

مأساة “بولا” وموتها

في عام 1907، عادت “بولا” مع زوجها إلى بريمن، وفي 2 نوفمبر من العام نفسه رزقت بمولودتها الأولى ماتيلدا، وهنا بدأت نهاية الرسامة المبدعة، ففي الشهر نفسه، اشتكت “بولا” من ألم شديد في الساق ونصحها الطبيب بالراحة في الفراش، وبعد 18 يومًا من الولادة ماتت بعمر 31 عامًا.

وتعد “بولا” من أوائل الرواد المؤسسين للمدرسة التعبيرية في الرسم، حيت تركز لوحاتها على التعبير عن معان محددة بدلًا من تجسيدها برسوم واقعية، وفي سن الثانية والعشرين، أصبحت صديقة مقربة للشاعر راينر ماريا ريلكه الذي كتب القصيدة الشهيرة “قداس لصديق” على شرفها.

أثرت “بولا” على بعض لوحات بيكاسو عندما تبنت تقنيات فوفيسم، ومع ذلك ، كانت اللوحة لها واقعية وطبيعية مع أشكال بسيطة ومعترف بها.

وقامت مؤرخة الفن ديان راديكي بعمل كتاب عن لوحات ورسومات “بولا” بعنوان “بولا مودرزون بيكر: أول فنانة عصرية”، وبعد مرور الزمان، أصبح منزل “بولا” في بريمن متحفًا فنيًا خاصًا ومعرضًا في عام 2007.، بعد ترميم المنزل في عام 2003 من قبل هاينز وبيتي ثيس في الوقت المناسب للذكرى المئة لموت “بولا” المدفونة في بريمن أيضًا.

متسابق جوت تالنت يذهل الجمهور باختبار سحري

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع

شارك الخبر