النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أخبار منوعة
  • أسرة
  • أسرة خليجيات
  • أفلام
  • السعودية
  • برامج رمضان 2018
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • رسالة
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • طارق شو
  • لايف ستايل
  • مجتمع
  • مسلسلات رمضان 2018
  • مسلسلات رمضان 2019
  • مشاهير
  • مشاهير منوعات
  • مطبخ
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

الموقع الرسمي لمجموعة روتانا

أبرز الأخبار والبرامج والمسلسلات والفيديوهات حسب الطلب

من

من “أم التنانين” إلى “الجوكر”.. 7 نجوم عانوا من صدمات نفسية لإمتاع الجمهور image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

روتانا – منة الله أشرف

يختبر الفنانون الكثير من المشاعر والصدمات في أدوارهم من أجل إمتاع الجماهير، وتلك الصدمات المزيفة المكتوبة بحرفية ودقة في سيناريو محفوظ، يصيبهم على أرض الواقع بصدمات نفسية أكثر ضررا، فهي وعلى عكس ما يعتقد البعض، حرفة تستهلك الكثير من الاستثمار العاطفي والبدني والذهني المكثف.

قضاء 12 ساعة متواصلة يوميا في الصراخ، أو قضاء كثير من الوقت في درجات حرارة دون الصفر، وتمثيل تناول الأعضاء البشرية، حتمًا يحتاج إلى علاج ما، هؤلاء الأشخاص من أبطال السينما والتلفزيون غاصوا في أدوارهم عميقًا إلى حد إفساد نفسياتهم لمتعة المشاهدين:

1- إميليا كلارك Game Of Thrones:

نجمة مسلسل الفانتازيا والدراما الملحمية “صراع العروش” المعروفة بدورها كـ”دينيريس تارغيريان” أم التنانين، قالت لمجلة “The New Yorker” في مقالة بعنوان “The Battle Of My Life”، إنه بجانب إصابتها بتمدد الأوعية الدموية التي كاد يودي بحياتها، أُصيبت بـ”البارانويا”، مرض نفسي مزمن يتسم عادةً بالوهام واللاعقلانية، بعد أن شعرت أنها لن تمثل مجددًا، بسبب إصابتها.

وعانت “إميليا” أيضًا من “اضطراب القلق” وهو صنف من أصناف الاضطراب النفسي والذي يميز من خلال الإحساس بالقلق والخوف، حيث أن القلق هو حمل هم أحداث مستقبلية، والخوف هو رد فعل على الأحداث الحالية، فخضعت للعلاج النفسي.

2- آن هاثاواي في Misérables:

فقدت الممثلة الأمريكية نصف وزنها بعد تناول الخس فقط لتلائم شخصية “فانتين” في “البؤساء”، وقالت عن ذلك: “كنت في حالة حرمان جسدية وعاطفية ونفسية، عندما وصلت إلى البيت لم أستطع التعامل مع العالم الخارجي دون أن أشعر وكأني فانتين، استغرق الأمر مني أسابيع حتى عدت إلى طبيعتي”، فازت “هاثاواي” بجائزة الأوسكار لأفضل ممثلة عن دورها في هذا الفيلم.

3- ليوناردو دي كابريو في The Revenant:

جسد دور “هيو غلاس” في فيلم “العائد” واضطر إلى تحمل درجة حرارة قاسية في الصقيع، بجانب القتال مع دب حقيقي، وأيضًا تناول كبد حقيقي دون طهيه، كل ذلك أدى به إلى الفوز بالأوسكار في النهاية والحصول على بعض الاضطرابات النفسية لوقت من الزمن.

4- هيث ليدغر في The Dark Knight:

الدور العبقري الذي جسد فيه “ليدغر” دور الجوكر في فيلم “باتمان” كان أداء غير عادي جلب له الأوسكار، وليكون بمثل هذا الشكل، عزل “ليدغر” نفسه بعيدا في غرفة فندق لمدة شهر لمذاكرة الدور جيدا، وهذا أدى إلى تأثيرات مضطربة في نومه بحسب ما أخبر “نيويورك تايمز” قائلا: “كل عدة أيام أنام ساعتين أو ثلاث، لم أستطع التوقف عن التفكير، كان جسدي منهكا وذهني متقدا”.

5- أدريان برودي The Pianist:

ناقش “أدريان برودي” فيلم “عازف البيانو” الصادر عام 2002 قائلا: “إنه من أكثر الأدوار المجهدة ذهنيا وعاطفيا والذي يجسد قصة الناجي من الهولوكوست فلاديمير سيزبيلمان”، ومن أجل هذا الدور تخلى عن شقته، وباع سيارته، وهواتفه، وانتقل إلى أوروبا، وقطع عن نفسه الطعام لأيام؛ ليستحضر الحالة المطلوبة، وكان ذلك واضحا في هيئة “أدريان” في الفيلم.

وفي حوار مع “بي بي سي” قال: “عانيت من الخسارة والحزن في حياتي لكن لم أدرك معنى اليأس الذي يأتي مع الجوع، هناك لحظات لم أكن متأكدا فيها من أني سأخرج سليما، واستغرق مني الأمر عاما لأعود إلى طبيعتي”، وقد حاز على الأوسكار كأفضل ممثل عام 2003 عن هذا الدور.

6- هيو لوري House:

خلال عملية اختيار الأدوار للمسلسل الطبي “دكتور هاوس”، أوضح المنتجين أنهم يريدون “ممثل أمريكي مثالي” ليتعاقدوا لاحقا مع الممثل البريطاني “هيو لوري”، فقد كانت لهجته مقنعة إلى حد لم يدرك أحد أنه بريطاني، ويتطلب الدور رجلا أعرج، وتحقيقا لهذه الغاية تمرن كثيرا لتمثيل الدور، وعلى مدار 8 سنوات، مدة عرض المواسم الـ8، كان يعرج بالفعل حتى ظن الكثير أنه لا يمثل.

حتى بعد انتهاء تصوير المسلسل، صرح بأنه ظل يعرج لفترة طويلة بحكم “العادة” إلى أن عاد إلى طبيعته، المدهش أنه كان يبدل في تمثيل “العرج” بين الساقين ولم يلحظ أحد من فريق العمل أو المتابعين هذا.

7- كولين فيرث The King’s Speech:

في فيلم “خطاب الملك”، جسد “كولين فيرث” ملك إنكلترا “جورج السادس”، وعليه أن يلقي عددا من الخطب بالإضافة إلى الوفاء بعدد من المهام الملكية الأخرى، “فيرث” صرح مرارا بأنه ليس لديه ملكة الحديث أمام العامة؛ ولهذا عمل عن “كثب” مع مدرب صوت وشاهد تسجيلات جورج السادس يتحدث مع دراسة سلوكياته الجسدية والعصبية، اندمج كثيرا في الدور إلى حد أنه لا يزال يتحدث بنفس طريقة الملك حتى الآن مع الجمهور، حتى أنه تحدث بفس الطريقة في المقابلة نفسه.

بعد زراعة قلب ثان.. هل تتغير العواطف والإدراك؟

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع

شارك الخبر

#إنستجرام