النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أخبار منوعة
  • أسرة
  • أسرة خليجيات
  • أفلام
  • السعودية
  • برامج رمضان 2018
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • رسالة
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • طارق شو
  • لايف ستايل
  • مجتمع
  • مسلسلات رمضان 2018
  • مسلسلات رمضان 2019
  • مشاهير
  • مشاهير منوعات
  • مطبخ
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

قصص اختراعات نستخدمها يوميا.. القائمة كاملة

قصص اختراعات نستخدمها يوميا.. القائمة كاملة image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

روتانا – دعاء رفعت

يقال إن الحاجة هي أم الاختراع، وهذا يفسّر ميل الإنسان إلى الارتجال عندما يواجه المشكلات، والحقيقة أن البعض أثبت أنه رائع في إيجاد الحلول بالأدوات المتاحة، ففي الواقع ولدت معظم الأشياء الـ”اختراعات” التي نستخدمها في أيامنا هذه بحكم الضرورة، والبعض الآخر بحكم الحظ والعبقرية أيضا.

سماعة الطبيب

اخترع طبيب فرنسي يدعى رينيه لينيك، في مستشفى نيكر بباريس أول سماعة طبية في عام 1816، في حين اعتاد الأطباء وضع أصابعهم على صدور المرضى حتى يستطيعوا تحديد الأعراض.

واضطر الطبيب الفرنسي للكشف على فتاة شابة ذات يوم، وعرقله خجله ما اضطره إلى استخدام الورق ولفه لعمل أنبوب ووضعه على صدرها، وأثناء الكشف فوجئ بأن هذه الطريقة سهلت التشخيص وجعلته أكثر دقة، وهذه كانت النواة لاختراع أول سماعة طبية وكانت مصنوعة من الخشب.

التخدير باستخدام أوكسيد النيتروز

قبل اكتشاف التخدير، كان يتم الحكم على كفاءة الطبيب من خلال سرعته في إتمام العمليات الجراحية وليس على مهارته الفنية، ففي القدم، كانت تستخدم عدة وسائل لتخفيف الآلام أثناء عمل الطبيب منها تشتيت الانتباه، أو تناول المشروبات الكحولية، أو حتى ضرب المريض حتى يفقد وعيه.

وأثناء تلك الفترة كان يوجد غاز هو أوكسيد النيتروز، المعروف أيضا بغاز الحفلات، حيث كان يتم ضخه في المسارح والحفلات، لأنه يُشعر الشخص بحالة من السعادة والراحة، فهو ذو تأثير على الجهاز العصبي وعلى العمليات العقلية.

وأثناء عرض مسرحي ما، تم ضخ هذا الغاز كالعادة، وتصادف وجود صديق لطبيب الأسنان “هوراس ويلز”، وأثناء العرض تعرض هذا الصديق لقطع في ساقه عن طريق الخطأ ولكن المفاجأة أنه لم يشعر بشيء!

ولفت هذا انتباه الطبيب، ومن هنا حصل على براءة اختراع لاستخدام أكسيد النيتروز، كأحد أكثر المواد المخدرة البدائية، ورغم أن هوراس ويلز كان له الفضل في إنشاء التخدير، إلا أنه توفي بموت مأساوي بعد حياة إدمان على منتجه الخاص.

الضمادة الطبية (لاصق الجروح)

تم اختراع الضمادة الطبية بسبب الضرورة والحاجة أكثر منها للتجربة، ففي عام 1917 تزوج إيرل ديكسون من امرأة تُدعى جوزفين، وبعد الزواج اكتشف أن زوجته لا تتقن التعامل مع أدوات المطبخ، وأنها دائمة التعرض للحوادث، ولأن الرعاية الطبية لم تكن رخيصة آنذاك فاضطر أن يخترع فكرة للتعامل مع إصابات زوجته، فقام بتقطيع الشاش إلى قطع صغيرة وإلحاق مادة لاصقة على طرفي قطعة الشاش وتجهيزها للضرورة.

وعندما أخبر هذا الاختراع لزملائه في الشركة التي كان يعمل بها وهي شركة جونسون آند جونسون، تم توصيل الفكرة للمدراء الذين رحبوا بها وقاموا بتطبيقها على نطاق واسع وبحلول عام 1939 تم تعقيم الضمادات الطبية.

ااـ”تي شيرت”

يرجع اختراع القميص الرجالي لعام 1904، ومن ضمن أجزاء القميص الرئيسية هي الأزرار، وكانت المشكلة التي تواجه العديد من الرجال هي سقوط تلك الأزرار الكثيرة ولأن الحياكة هي مهمة نسائية فكانوا يضطرون للجوء لزوجاتهم لإصلاح وتركيب تلك الأزرار، ولكن ماذا عن الرجال غير المتزوجين والذين يعيشون بمفردهم!

ولحسن الحظ قامت شركة “كوبر” للملابس الداخلية بالإعلان عن أحدث منتج لها كان “التي شيرت” وذلك في عام 1904، وكان الإعلان يتضمن أن من مميزات الـ”تي شيرت”، أنه لا يحتوي على الأزرار والأمر يتطلب منك فقط سحبه فوق رأسك! وفي غضون عام شهدت البحرية الأمريكية الإعلان وبدأت بإصدار التي شيرتات لكل بحار.

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع

شارك الخبر