النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

قصة فتاة الدولفين الأزرق الحقيقية.. تحكي تاريخ 10 آلاف عام

قصة فتاة الدولفين الأزرق الحقيقية.. تحكي تاريخ 10 آلاف عام image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

روتانا – دعاء رفعت

عدد كبير من الأطفال حول العالم، يعرفون الفتاة “كارانا” التي جسدها الروائي الأمريكي الشهير “سكوت أوديل” في روايته الشهيرة “جزيرة الدولفين الأزرق”، والتي فازت بوسام نيوبري في عام 1961م، وبعدها خمسة عشر عاما وبالتحديد في عام 1976، تم عرضها كعمل سينمائي في فيلم يحمل الاسم نفسه، ولكن ربما لا يعرف الكثيرون أنها رواية واقعية لفتاة كانت هي الناجية الوحيدة من قبيلتها، وظلت تعيش بمفردها لمدة 18 عامًا في جزيرة سان نيكولا قبالة ساحل ولاية كاليفورنيا.

جزيرة الدولفين الأزرق

“جزيرة الدولفين الأزرق” هي رواية للأطفال كتبها الروائي أاوديل” في عام 1960، والشخصية الرئيسية للقصة هي فتاة تدعى “كارانا” ولديها شقيق يدعى “رامو”.

كانت “كارانا” تعيش برفقة قبيلتها على جمع الثمار واصطياد الأسماك، وفي يوم ما وصلت سفينة “إليتس” بقيادة الكابتن الروسي الذي يدعى “أورلوف” واقنع المواطنين بالسماح لهم بالصيد في البحر مقابل إعطائهم سلع أخرى.

ولكن “إليتس” حاول خداع سكان الجزيرة وتركهم دون دفع أي ثمن لهم، وعندما تصدى له رئيس القبيلة والد “كارانا”، اندلعت معركة وانتهت بخسارة الكثير من الأرواح لكلا الجانبين، حيث تناقص أعداد القبيلة بشكل عظيم.

غادر “إليتس” الجزيرة بعد وفاة والد كارانا والعديد من الرجال الآخرين في القبيلة أثناء المعركة.

القصة الحقيقية لـ”جوانا ماريا”

والقصة الحقيقية لشخصية كارانا وجزيرة الدولفين الأزرق تعود قبل نحو 10 آلاف عام، حيث كانت تسكن جزر القنال على ساحل كاليفورنيا عدد من القبائل، ومنهم واحدة تعرف باسم قبيلة “نيكولينو” والتي سكنت جزيرة “سان نيكولاس” أو حسب ما تشتهر به “جزيرة الدولفين الأزرق”.

في عام 1835، وقعت معركة كبيرة راح ضحيتها عدد كبير من قبيلة “نيكولينو” بسبب منافسة على عمليات الصيد بالبحر من قبل قبيلة أخرى تعرف باسم “آلاسكا”، ومن ثم تم نقل الناجين القليلين للبر في ولاية كاليفورنيا، عدا واحدة وهي فتاة يطلق عليها اسم “جوانا ماريا”، ولكن تؤكد بعض المصادر التاريخية أن اسمها الحقيقي غير معروف حتى الآن.

وخاصة أنه حتى بعد العثور على تلك الفتاة التي كُتبت عنها أساطير كثيرة لم تكن تستطيع التواصل بشكل جيد مع أي شخص كون لا أحد كان يتقن لغتها الأم التي تتحدث بها.

تركت هناك أم اختارت البقاء وحيدة

ليس واضحًا ما حدث بالضبط لتلك الفتاة، التي ظلت نحو عقدين تعيش بمفردها على الجزيرة بشكل كامل، فربما تُركت دون قصد، وخاصة أن بعض الروايات تقول إن اليوم الذي تم فيه نقل الناجين من الجزيرة كان يومًا عاصفًا جدًا.

وربما هي إختارت أن تبقى وحيدة وتعيش بموطنها الأصلي، بعد وفاة عائلتها بالكامل، ولكن الشيء الأكيد أنه على مدار السنوات التي عاشتها هناك نُسجت حولها الروايات الغامضة والأساطير من قبل البحارة.

العثور على “الفتاة الغامضة”

في عام 1853، تم تعقب المرأة الغامضة التي ظلت لمدة 18 عامًا، من قبل رجل يدعى “جورج نيفر” وهو صياد فراء، تتبع آثار أقدامها في الرمال، وطبقًا لوصفه فإنها كانت امرأة تبدو خالية من الهموم، ترتدي تنورة كانت قد نسجتها من ريش الطيور.

ووفقًا لتصريحات علماء الآثار، كانت تعيش المرأة في جزيرتها النائية، بين كهف وكوخ بنته من عظام الحيتان، ومن بين الأدوات التي وجدت أيضا وكانت منتشرة على طول الجزيرة، خطافات للصيد، ونصال الحربة، والملاعق المنحوتة من عظام الطيور، والأطباق المصنوعة من محار البحر.

وقتما تم العثور عليها، كانت المرأة تبلغ من العمر نحو 50 عامًا وهي العضو الوحيد المتبقي من قبيلتها، وأخذها في ذلك الوقت “نيفر” للعيش معه وزوجته، لكنها لم تستطع التواصل بشكل صحيح مع أي شخص، حيث لم يتحدث أحد لغتها الأم.

وواجهت “الفتاة المجهولة” أو المعروفة باسم “جوانا ماريا” المصير نفسه الذي يلقاه جميع السكان الأصليين، فلم يتمكن نظام المناعة لديها من الصمود، حيث أصيبت بمرض “الزحار” وتوفيت في غضون سبعة أسابيع.

لعبة العروش.. هل سيختار جون سنو العرش أم الحب؟

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع

شارك الخبر