النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أخبار منوعة
  • أسرة
  • أسرة خليجيات
  • أفلام
  • السعودية
  • برامج رمضان 2018
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • رسالة
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • طارق شو
  • لايف ستايل
  • مجتمع
  • مسلسلات رمضان 2018
  • مسلسلات رمضان 2019
  • مشاهير
  • مشاهير منوعات
  • مطبخ
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

فتاة قُطعت رأسها فأنارت سماء الليل.. أساطير الحضارات القديمة عن القمر

فتاة قُطعت رأسها فأنارت سماء الليل.. أساطير الحضارات القديمة عن القمر image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

روتانا – منة الله أشرف

شكّل وجود القمر المضيء في سماء الليل لغزًا لأجداد البشر، وفتن الإنسانية في فجرها الأول، رآه البعض منهم رمزًا للأمل والتنوير، وفي كثير من الأحيان، كما هو الأمر مع الشمس أيضًا، ارتبط بالولادة والموت، وكان رمزًا للخصوبة، وكما علم أناس منهم أن له سيطرة على المياه، اعتقد آخرون بسيطرته على الأحلام وخصوصا الجانب المظلم منها.

ربطت المجتمعات الأولى للبشرية دورة القمر في السماء شهريًا، وشكله المتغير باستمرار، بدورة حياة الإنسان، من القمر الجديد إلى البدر الكامل، كل طور كان له معنى خاص، وكذلك الكسوف والخسوف، وبجانب تأثيره على حركة المد والجزر، والطقس والحياة بشكل عام، قيل في المعتقدات القديمة إن له تأثير على قدر البشرية ومصير الشعوب أيضًا .

كان يعتقد دائما أن مراحل القمر أثرت على الأحداث على الأرض، وفي الواقع أثرت على الأعمال الروتينية اليومية للأشخاص، فحلاقة الشعر أو إجراء العمليات الجراحية قديمًا كان يتم التخطيط لها وفق الدورة القمرية.

وطورت الثقافات في جميع أنحاء العالم أساطير حول ملاحظاتها للشمس والقمر، فاعتقد الكثيرون أنهما بمقدورهما منع الكوارث الطبيعية أو موت الملوك، وفي بعض الثقافات الآسيوية كان يعتقد أن اختفاء القمر بسبب الشياطين أو التنانين التي ابتلعته، وفي العديد من الثقافات القديمة، شكلت رؤية اختفاء القمر لظهور الشمس، ثم العودة التي لا مفر منها في نفس الشكل القمري، رمزًا لافتا للفلاسفة في رؤية الموت والولادة بمنظور مختلف على أنه سنة الكون.

ونُظر عادة إلى الجرم السماوي القمري على أنه “أنثى”، كونه انعكاس لضوء الشمس، كما كانت النساء انعكاسًا للرجال في تلك الحقب البائدة، ولتشابه كل من المرأة والقمر في دورتهما الشهرية، ربطه الصينيون بالأنثى وبـ”الين”، ففي رمزية “الين-يانغ” يرمز الـ”ين” إلى الليل والظلام، المطر، الماء والبرودة، الشتاء والخريف، الأرقام الأحادية، القمر، الشمال والغرب، اليمين والأسفل، السكون والثبات، الانكماش والانخفاض، المنحنيات.

في كوريا، كما هو في الصين، هناك أسطورة حول رامي السهام الذي يصيب الأجسام السماوية غير المرغوب فيها لحماية الأرض، واحد الشمس والآخر هو القمر، نُظر إليه في الثقافة الكمبودية أيضًا باعتباره حامي البشر؛ من خلال الإضاءة الخافتة التي تنبعث منه حتى أثناء الليل في عربة فضية رائعة تخترق السماء كل ليلة، وبالنسبة للبوذيين، يمثل القمر القوة الروحية، واكتمال القمر في الاعتدال الخريفي يرمز للخصوبة.

الهنود رأوا القمر جسمًا أنثويًا مقدسًا مسؤولا عن صحة الإنسان، أما المصريون القدماء رأوه إله الحكمة والكتابة والمعالج والحامي وأيضا جسم غامض مع جانب مظلم، وهو ما يشبه ما اعتقدته حضارة المايا في أنه يرتبط بالطب والولادة، وكان لديه تأثير عظيم على تاريخ الأرض، وارتبط البدر في مخيلتهم بالمرأة المثالية فاتنة الجمال.

في التقاليد القديمة من بيرو، كان القمر يُرى على أنه زوجة الشمس، وبداخل جدران المعبد المُشيد لتقديس القمر طُليت الجدران بالفضة، ويعتقدون أن أسماء الملوك محفورة على وجه القمر مرتبة حسب العمر والخلافة الملكية.

وأطلق الإغريق القدماء على القمر اسم “سيلين” وهو ما يعني الضوء، واعتقد شعب الأزتك أن الحركات اليومية للقمر والشمس ترمز إلى النضال، واعتقدوا أنه نشأ عندما عاقب أخ أخته ظلمًا فقطع رأسها وألقاها في السماء فباتت القمر لتضيء للبشر طريق الحق في ظلام الليل ولا يلق أحد مصيرها.

ومن اللافت أنه في عام 1978، عُثر بالصدفة في أنقاض معبد تينوتشتيتلان، مكسيكو سيتي الآن، على حجر ازتكي دائري منحوت يصور أسطورة عن فتاة تم تقطيعها وقطع رأسها ظلما.

الوجه الآخر من حياة جنكيز خان.. تعرف على الإنجازات الحضارية لقاهر العالم

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع

شارك الخبر