إعلان

الموقع الرسمي لمجموعة روتانا

أبرز الأخبار والبرامج والمسلسلات والفيديوهات حسب الطلب

غوتفريد كنوتشي صاحب الاختراع الذي كشف سر الفراعنة الأكبر
break

«غوتفريد كنوتشي» صاحب الاختراع الذي كشف سر الفراعنة الأكبر

الأحد 10 مارس 2019
10:07 PM بتوقيت السعودية

روتانا – دعاء رفعت

أخذت الحضارة الفرعونية شهرتها بسبب العثور على مومياوات محنطة في القبور الخاصة بملوكها، ويعد مجال التحنيط أحد أسرار تلك الحضارة، العضية على الحل حتى الآن، بل ربما هو من أسرار الحياة بشكل عام!

وحاول عدد من العلماء على مدار القرون الماضية، التوصل إلى سر خلطة التحنيط الفرعونية، أو على الأقل الاقتراب منه قدر المستطاع، ويعد من أنجح الأطباء الذين اقتربوا من سر التحنيط، هو الطبيب الألماني “غوتفريد كنوتشي”، الذي اخترع سائلا حنّط به الجثث التي عثر عليها في ساحات المعارك، ولم يطالب بها ذووها، وكذلك الكلاب، كما ترك كمية تكفي لتحنيط جسده بعد وفاته، دون أن يكشف أي تفاصيل تسمح بكشف هذا السر بعد موته، ليختفي مرة أخرى إلى الأبد.

من هو “أوجست غوتفريد كنوتشي”؟

“أوجست غوتفريد كنوتشي”، هو طبيب ألماني، ولد في عام 1813، ويعرف بأنه مخترع “سائل التحنيط”، وكان طالبا في كلية الطب بجامعة فرايبورغ، وعمل في مستشفى الجامعة، ثم قرر الانتقال إلى فنزويلا واستقر في “لا جوايرا”، كواحد من المهاجرين الألمان.

بدأ العمل كطبيب ثم أحضر زوجته وابنته من ألمانيا، للعمل كممرضة ومساعدة له، أحبه الناس بسبب شجاعته وكرمه، خاصة في مساعدته الجريئة وقت تفشي وباء الكوليرا، ومعالجة الفقراء بلا أموال.

كان “كنوتشي” يحب ركوب الخيل، ويحب الطبيعة والزراعة، وساعد في إعادة إنشاء “مستشفى سان خوان دي ديوس”، القديم وخلال الحرب الفيدرالية (1859-1863)، ساعد هناك مع الجنود الجرحى والجثث.

بداية الطريق للابتكار المدهش

في “مستشفى سان خوان دي ديوس”، بدأ اهتمام “كنوتشي” بعملية تحلل الجسم البشري، وأجرى تجاربه الأولى على الجثث التي بقيت في ساحات المعارك، ولم يطالب بها أحد، فكان يأخذ الجثث إلى منزله، الذي كان يحتوي على مختبر خاص به، وفي النهاية أعلن عن اختراع “سائل التحنيط”، ويقال إن السائل الخاص بالطبيب الألماني، كان عبارة عن مادة سائلة يتم حقنها في الأوردة من أجل الحفاظ على الجثة، دون الحاجة إلى إزالة الأعضاء.

وانتشرت الشائعات، حول تجارب “كنوتشي”، وأكثرها شعبية هو أنه حنّط “توماس لاندر”، وهو صحفي وسياسي فنزويلي، ويبدو أن عائلة “لاندر” طلبت منه ذلك، وبعد عملية التحنيط بالحقن، ويقال أيضا إنه تم إلباس الجثة ملابس أنيقة، ووضعت في مكتب “لاندر” بمقر عمله.

“كنوتشي” يحنط جثته!

قضى “كنوتشي” سنواته الأخيرة في مزرعته مع شقيقته وابنته وصهره، في حين عادت زوجته إلى ألمانيا بسبب الطقس، وقبل وفاته ترك إلى مساعدته جرعة مناسبة لتحنيط جسده.

وعلى مدار حياته، لم يكشف الطبيب الألماني عن المكونات السرية للسائل الخاص به، والذي يعتقد أنه مركب من كلوريد الألومنيوم، لكن لم يقم أحد بإعادة اختراعه لمعرفة الحقيقة، وبعد وفاته عملت الممرضة الخاصة به، على حقن جثة “كنوتشي”بالسائل وظلت الجثة في الضريح الخاص في هاسيندا.

تمت إزالة الجثة من الضريح في عام 1929 من قبل فريق استكشافي، وقيل إنه كانت هناك مجموعة من الكلاب المحنطة التي كانت تقف أمام الضريح.

ترفض إجراء عملية لإزالة الوحمات من وجهها والسبب

شاهد أيضاً:

الأحد 10 مارس 2019
10:07 PM بتوقيت السعودية