إعلان

الموقع الرسمي لمجموعة روتانا

أبرز الأخبار والبرامج والمسلسلات والفيديوهات حسب الطلب

العرفج يستشهد بالتراث على تجريم استغلال حياء الآخرين
break

العرفج يستشهد بالتراث على تجريم استغلال حياء الآخرين

الخميس 14 مارس 2019
07:43 PM بتوقيت السعودية

تحدث عامل المعرفة الكاتب الدكتور أحمد العرفج ، خلال مقاله الذي نشر اليوم في صحيفة “المدينة”، السعودية، تحت عنوان: “الابتلاء بانتهازيِّي الحياء!”، عن الأشخاص الذين ينتهزون حياء من حولهم للحصول على ما يريدون منهم.

وقال عامل المعرفة في مقاله، إنه بحث في التراث وكتب الفقه عن دليل يجرم من يستغلون الحياء وينتهزون فضيلة الخجل عند غيرهم، حتى يحصلوا منهم على ما لا يستحقونه من الحقوق والأموال.

وأوضح عامل المعرفة أنه عثر في التراث الفقهي على ما يجرم استغلال الحياء، ومنها القول المأثور: “ما أخذ بسيف الحياء فهو حرام”، الذي يطابق ما رواه حنيفة الرقاشي رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم: “لا يحل مال مسلم إلا بطيب نفس منه”.

واستشهد العرفج في تجريم من يستغلون حياء من حولهم، في الحصول على ما يريدون، بما قاله الشيخ عبد المحسن الزامل، في “شرح بلوغ المرام”: “ولهذا لو أنك أخذت ماله على سبيل الإحراج له فلا يجوز لك، وإن كان في الظاهر أنه راض، مثل أن تحرجه أمام الناس بأن يعطيك شيئا من المال، وأي شيء من المتاع ويرضى نتيجة الحرج أو الخجل، فهذا لا يحل لك في الباطن، فيما بينك وبين الله، ويجب عليك أن ترده ولا يكون تسليمه هذا المال نتيجة خجله أو حيائه منك، مجيزا لك بذلك”.

واستشهد أيضا بما قاله ابن حجر الهيتمي، في الفتاوى الكبرى: “ألا ترى إلى حكاية الإجماع على أن من أخذ منه شيء على سبيل الحياء من غير رضا منه بذلك أنه لا يملكه الآخذ، وعللوه بأن فيه إكراها بسيف الحياء، فهو كالإكراه بالسيف الحسي، بل كثيرون يقابلون هذا السيف ويتحملون مرار جرحه، ولا يقابلون الأول خوفا على مروءتهم ووجاهتهم التي يؤثرها العقلاء، ويخافون عليها إثم الخوف”.

وطالب العرفج في نهاية مقاله الجميع بضرورة إعادة ما أخذوه بسيف الحياء، وتحت تهديد الخجل، مشددا على أن ما أخذ بسيف الحياء منزوع البركة وعاقبته الشقاء والبلاء.

العرفج يفوّض مفرح الشقيقي في رفع قضية بالنيابة عنه على فنان العرب محمد عبده

شاهد أيضاً:

الخميس 14 مارس 2019
07:43 PM بتوقيت السعودية