النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

“الأخوة براندي”.. حكاية أنجح تزوير في التاريخ لتسويق “البيتزا مارغريتا”

“الأخوة براندي”.. حكاية أنجح تزوير في التاريخ لتسويق “البيتزا مارغريتا” image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

روتانا – منة الله أشرف

أظهرت اكتشافات حديثة، أن أول من صنع وأكل البيتزا كان الإغريق منذ قرون مضت، وكانت عبارة عن خبز دون خميرة، وليس الإغريق وحدهم، فالمصريين القدماء أيضًا جربوا أشكالا من الخبز المسطح فوقه قطع الخضار وبعض أصناف أخرى، أما البيتزا بالشكل الذي نعرفه اليوم فجاء من قلب مدينة نابولي الإيطالية، واشتهرت على يد صانع بيتزا بعد لقاء مصيري مع ملكة سافوي.

الشعب الأمريكي هو أكثر الشعوب استهلاكا للبيتزا، بمعدل 350 شريحة من البيتزا في الثانية الواحدة، ما يصل إلى 30 مليون شريحة في اليوم الواحد، وفي نهاية عام 2017، كان يصل معدل استهلاك البيتزا إلى نحو 45 مليار دولار.

رافاييلي إسبوسيتو وميلاد أسطورة الطعام:
حكاية صانع البيتزا “رافاييلي” وضيوفه الكرام كانت بداية بيتزا مارغريتا، أشهر أنواع البيتزا، الزمان: بحلول منتصف القرن العاشر.. المكان: مدينة نابولي الإيطالية.

في هذا الوقت كانت البيتزا معروفة في شوارع المدينة؛ لأن مكونات البيتزا من الطماطم، والموزاريلا، وزيت الزيتون، كانت متاحة في كل المنازل محدودة الدخل، إذ كانت وجبة الفلاحين المحليين، وعرف هذا الشكل بتلك المكونات باسم “بيتزا”، ولم تكن شيئا جديدا على النابوليين، لكن البيتزا الكلاسيكية المعروفة باسم “مارغريتا” لم تكن وُلدت بعد.

كان “رافاييلي إسبوسيتو”، صانعًا جيدًا للطعام الرخيص واللذيذ، لكنه غيّر مكوناته ليظل على شكله لعدة قرون، ففي عام 1889، زار الملك الإيطالي “أومبرتو” الأول والملكة “مارغريتا” من سافوي، مدينة نابولي، وأرادت الملكة تذوق أفضل الأطعمة المحلية، وكان “رافاييلي إسبوسيتو” هو الرجل المنشود لتلبية تلك المهمة.

“إسبوسيتو” كان مالك مخبز “بيترو”، وكانت زوجته وعائلتها أقدم من امتلك مخابز في نابولي، دُعي إلى إبهار الملكة بواحدة من فطائره الشهيرة اللذيذة، وبدل من أن يخاطر بسمعته بـ”بيتزا” واحدة فقط، صنع 3، واحدة بالثوم وأخرى بالأنشوجة، والثالثة حملت ألوان العلم الإيطالي الثلاث.

تذوقت الملكة شريحة من كل واحد وأعلنت أن تلك المكونة من جبنة الموزاريلا، والريحان، والطماطم الطازجة، هي بلا شك أمتع ما ذاقته في حياتها، كانت هي التي تحمل ألوان العلم الإيطالي، وعلى ذلك سمي “إسبوسيتو” الفطيرة “بيتزا مارغريتا” تيمنا بالملكة.

استمرت شهرة “إسبوسيتو” بعد مغادرة الزوجين الملكيين نابولي، الملكة نفسها راسلت “إسبوسيتو” مجددًا قائلة إنها تحب البيتزا الحمراء والبيضاء والخضراء، ومطعم البيتزا لا يزال عاملا إلى اليوم في نابولي يحمل اسم “براندي”، ولديه تلك الرسالة مرئية للجميع، موقعة من قِبل “كاميلو غالي”، أحد مساعدي الملكة في ذلك الوقت.

ويُقال بعد ذلك إن بيتزا “مارغريتا” الشهيرة انتشرت في جميع أنحاء أوروبا بفضل المهاجرين الإيطاليين، وكانت في أميركا للمرة الأولى عام 1905، في مطعم البيتزا “جينارو لومباردي” في مدينة نيويورك، ولا يزال عاملا إلى الآن.

حقيقة أم أسطورة؟
لسوء الحظ، النهاية السابقة كانت متداولة لوقت طويل جدا إلى أن قال “زاكاري نوفاك”، مساعد مدير الدراسات الغذائية في معهد أمبورا في بيروجيا، إيطاليا، إن الحكاية كلها أسطورة فلكلورية، وحقق بذلك بنفسه.

قارن “نوفاك” أولا الرسالة المكتوبة بخط اليد التي وقعها “غالي”، مساعد الملكة مارغريتا، عام 1889 إلى “رافاييلي إسبوسيتو”، بأخرى موجودة في المحفوظات الوطنية في إيطاليا تعود إلى عام 1891، ومن الواضح أن التوقيعين مختلفين.

الدليل الآخر أن الأختام الملكية المستخدمة في ذلك الوقت ليست هي نفسها التي وجدت في الرسالة إلى “إسبوسيتو”، ورد المالكان الحاليان لمخبز بيتزا “الأخوة براندي” أنه على الأرجح كُتبت الرسالة من قِبل أحد مساعدي “غالي”.

ويخلص “نوفاك” إلى أن القصة كانت على الأرجح من تأليف “الأخوة براندي”، مُلاك المخبز؛ من أجل الدعاية، ويقول إن “الإخوة” كتبوا الرسالة في الثلاثينيات؛ كوسيلة لجعل مطعم البيتزا الخاص بهم يشتهر أثناء فترة الكساد الكبير وصعود “بينيتو موسوليني” إلى الحكم في إيطاليا.

وإذا كان كلام “نوفاك” صحيحًا فلا شك أن تزوير “الأخوة براندي” -آنذاك- هو الأنجح على الإطلاق لأفضل تسويق على مر التاريخ، وتحقيق أرباح خيالية منه على مدى قرن ونصف، وقد يمر الوقت لتأتي حقائق أخرى عن أسطورة أول بيتزا مارغريتا.

الأركان المغربي والخلايا الجذعية لأطفال كوريا.. أسرار الجمال الدائم لنجمات هوليوود بعد الـ50

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع

شارك الخبر