النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

ابحث هنا

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

أغرب من الخيال.. حقائق حمقاء من التاريخ

أغرب من الخيال.. حقائق حمقاء من التاريخ image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

روتانا – منة الله أشرف

في بعض الأحيان تكون الحقيقة أغرب من الخيال وفي الواقع هذا ما يصنع التاريخ، لا أحد يريد تذكر الأحداث الروتينية المملة التي قد يعيشها هو بنفسه، لذلك إليك بعض من أغرب الوقائع الحمقاء التي تستحق أن تخلد في التاريخ:

المحامي الذي فقد حياته لإثبات قضيته
كان “كليمنت فالانديغم” محاميا وسياسيا ديمقراطيا مؤثرا خلال حقبة الحرب الأهلية في الولايات المتحدة، وكان عضوا بالكونغرس عن ولاية أوهايو عندما بدأت حرب تحرير العبيد، كان أيضا مؤمنا بـ”حقوق الدول” وأيد حق الجنوب في الانفصال قبل بدء الحرب، وأيد بالفعل الحل التوافقي مع الجنوب وإنهاء الحرب- وليس العبودية.

الآن إليك الجزء الغريب، في عام 1871، كان “فالانديغم” يدافع عن متهم في جريمة قتل بأوهايو، اُتهم موكله بقتل رجل آخر في شجار، لكنه أكد على أنه لم يقتل الضحية، ولكن المجني عليه أطلق النار على نفسه بطريق الخطأ أثناء سحب مسدسه من جيبه.

ولتوضيح كيفية حدوث ذلك، خطط “فالانديغم” لإعادة مشهد مسرح الجريمة، بالطبع الجميع يعلم أن عليه التحقق لمعرفة ما إذا كان المسدس مُعمرًا، لكن “فالانديغم” لم يفعل.

انفجر المسدس وهو يسحبه من جيبه تمامًا كما تم مع المجني عليه، أطلق “فالانديغم” النار على نفسه في الأمعاء وتوفي في اليوم التالي.

عدوى الفايكينغ
البرامج التلفزيونية والأفلام التي تتمحور حول محاربي ما قبل العصر الحديث تميل إلى ترك عدد من العوامل الهامة، مثل: الأسنان السيئة أو المفقودة وسوء البصر، فكان الناس في العصور الوسطى لديهم قدرة بصرية سيئة، ويرجع ذلك إلى الإضاءة الضعيفة والعادات الغذائية الرهيبة، ناهيك عن بعض الأمراض الوراثية في ذلك العصر.

يطلق اسم الفايكينغ على محاربي المناطق الإسكندنافية الذين هاجموا السواحل البريطانية والفرنسية وأجزاء أخرى من أوروبا في أواخر القرن الثامن إلى القرن الحادي عشر، وتسمى بحقبة الفايكينغ.

اعتاد محاربو الفايكينغ تلميع سيوفهم باستمرار، لكن برغم ذلك المشكلة لم تكن في التراب والاتساخ فقـط، فالسيف يحمل بجانب ذلك الدم، والنفايات البشرية، وعلى ذلك إذا لم تمت في المعركة، فمن المرجح حصولك على جرح يتلوث بعدوى قاتلة والموت بعدها بأيام قليلة.

محاربو الفايكينغ الأشداء اعتادوا على “عض” أيادي بعضهم البعض كنوع من النزال، والغلبة فيه لمن يستطيع القضاء على الآخر بـ”العض”، ولأن أغلبهم حاملون للعدوى والبكتيريا، فكان الموت يأتي نتيجة الجرح وليس لقوة العضة نفسها كما اعتقدوا، اترك هذه المعلومة جانبًا الآن.

عرفت الفايكينغ المحارب القوي “إيرل سيغوارد” من جزر أوركني بشمال اسكتلندا، وكذلك المحارب الذي لا يقل عنه قوة الأسكتلندي “ميل برينتي”.

اتفق الرجلان على أن يجمعهما قتال ونزال حتى الموت، وأن يأتي كل واحد منهما بـ40 حصانًا يحمل محاربًا، لكن “سيغوارد” وضع رجلين على كل حصان، وبالتالي الغلبة العددية كانت له، وقبل أن يدرك “برينتي” ما يحدث حوله، سبقه سيف “سيغوارد” ونحره.

ولأن الافتخار سمة من سمات المحاربين، وضع “سيغوارد” رأس خصمه على السيف وطوحها بقوة في الهواء، ولسخرية القدر نزلت جمجمة “برينتي” بأسنانها وكل قوتها على فخد “سيغوارد” مخلفة أثر عضة بشعة، بعد أيام قليلة، مات “سيغوارد” من العدوى الملوثة.

الرجل- الطائر الفرنسي
اليوم بضغطة زر يمكنك تصفح مئات من مقاطع الفيديو من الرجال الذين يحلقون بأعالي الجبال باستخدام المظلات، لكن دعنا نعود إلى الوراء إلى عام 1900.

في أوائل القرن العشرين قرر الفرنسي “فرانز رايشلت” أن يثبت للعالم أن البشر بإمكانهم الطيران، وصمم زيًا لمساعدته في إثباث ذلك، المشكلة الوحيدة أنه كان ثقيلًا للغاية وغير مربوط بشكل جيد، كان مصنوعًا من الصوف في معظمه، وليس لديه بنية حقيقية باستثناء أن الزي تم تقطيعه على شكل جناح.

بدأ “رايشلت” بتطبيق نظريته على دمى مماثلة لحجم الإنسان، من أجل الحصول على بذلة جيدة وبالطبع فشلت في الطيران، في الحقيقة كان الرجل محظوظًا بأن الدمى الثقيلة لم تقتل أحدًا بسقوطها من ذلك العلو.

في عام 1911 اكتفى “رايشلت” بالدمى- برغم فشلها- وجرب على نفسه، فقفز من أعلى بناية بطول 36 قدمًا، وكسر ساقه، وعندما شُفي صمم بدلة أخرى وقرر أنه سينجح هذه المرة وعلى ذلك قرر تجريبها من أعلى برج “إيفيل”.

السلطات الباريسية حاولت منعه بدعوى أن هذه محاولة انتحار مجنونة، لكنه استطاع خداعهم بقوله إن سيجرب دمية أخرى.

سقط “فرانز راشيلت” ميتًا من أعلى برج إيفيل في فبراير عام 1912 مع حشد يراقب إخفاقه الضخم.

تمساح البيت الأبيض
لا يعتبر البيت الأبيض منزلا عاديا يقطنه رئيس الولايات المتحدة، بل عاش فيه أيضًا حيوانات كثيرة، مثل ثعبان ابنة الرئيس تيودور روزفلت، وحيوانات كالفن كوليدج، الرئيس الثلاثين للولايات المتحدة، وتمساح الرئيس جون كوينسي آدمز، الرئيس السادس للولايات المتحدة.

كان الماركيز “دي لافاييت” بطلًا عسكريًا فرنسيًا لعب دورا هاما في الثورة الفرنسية، وحارب أيضًا مع جيش الاستقلال الأمريكي في حرب الاستقلال ضد القوات الإنكليزية، وفي نهاية حياته الحافلة بالأحداث، عاد إلى أمريكا ليقوم بجولة في البلد الذي ساعد في تأمين استقلاليته، واجتمع مع الأصدقاء القدامى، وفي كل مكان يذهب إليه كان يمنح الهدايا بعضها قيم وبعضها لطيف وبعضها غير ذلك.

في رحلته إلى لويزيانا تم منح الماركيز تمساحًا كحيوان أليف، وقبل عودته إلى فرنسا توقف في زيارة إلى عاصمة أمريكا لمقابلة الرئيس السادس للولايات المتحدة، جون كوينسي آدامز، نجل رفيقه الثوري، جون آدامز، ومنحه الحيوان الأليف الجديد كهدية له.

الرئيس السادس للولايات المتحدة أحب النباتات الغريبة والأشياء النادرة، لذلك كان سعيدًا بهذا التمساح، وعاش المخلوق في واحد من أحواض الاستحمام في البيت الأبيض، وتعمد “آدامز” توجيه ضيوفه إلى التمساح كنوع من الترهيب.

في النهاية، وكما قال “باولو كويلو” الروائي البرازيلي: “عالمنا مليء بالحمقى والبلهاء المنتشرين بشكل استراتيجي حول العالم؛ لدرجة أنك تقابل واحدا على الأقل كل يوم”.

قصص التاريخ ولغز مقبرة الإسكندر الأكبر

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع

شارك الخبر