إعلان

الموقع الرسمي لمجموعة روتانا

أبرز الأخبار والبرامج والمسلسلات والفيديوهات حسب الطلب

أصبح بطل سينما وقابل الرئيس الأمريكي.. قصة تومي تاكر أشهر سنجاب في العالم
break

أصبح بطل سينما وقابل الرئيس الأمريكي.. قصة “تومي تاكر ” أشهر سنجاب في العالم

الإثنين 11 مارس 2019
07:06 PM بتوقيت السعودية

روتانا – دعاء رفعت

استطاعت بعض الحيوانات دخول دائرة الأضواء والعيش حياة المشاهير على مدار التاريخ، منها من اكتسب شهرته بسبب مرافقتها لبعض المشاهير، والآخر استطاع الوصول إلى الشهرة والعالمية بمفرده، ويعد من أشهر تلك الحيوانات كلبة الفضاء السوفيتية “لايكا”، التي اكتسبت شهرة واسعة على الرغم من أنها لم تعش أكثر من 3 سنوات، كونها أول كائن ثديى يخرج إلى الفضاء ويدور حول الأرض، وأول من فقد حياته جراء هذه التجربة.

أما الـ”سنجاب” “تومي تاكر” فبسبب ذكائه ومهاراته الذاتية صار شهيرًا، فبعد سقوطه من إحدى الأشجار بالقرب من منزل إحدى العائلات في العاصمة الأمريكية واشنطن، صعد مرة أخرى ولكن ليس إلى شجرة هذه المرة، وإنما إلى عالم الشهرة وأغلفة المجلات العالمية.. فما قصة ذاك السنجاب؟

السنجاب الأشهر في الولايات المتحدة الأمريكية

في أحد الأيام عام 1942، سقط سنجاب من أعلى شجرة بالحديقة الخلفية لمنزل “زايدي بولس” وزوجها “مارك سي. بولس”، في واشنطن، وقاما بتبني السنجاب وأطلقا عليه اسم “تومي تاكر”، وهو اسم يعود إلى القرن الثامن عشر.

وفي عام 1943 أصبح “تومي تاكر” واحدًا من الحيوانات الشهيرة في واشنطن، حيث بدأت عائلة “بولس” أخذه في جولة في سيارات باكارد الخاصة بهما، وقاما بخياطة 30 ثوبًا حريريًا له، وبالرغم من كونه ذكرًا، إلا أنه كان يرتدي أثوابا أنثوية بسبب تجنب ذيله الطويل.

كان “تومي” يتمتع بذكاء حاد، ويمكنه القيام بالرقص وأداء حركات ترفيهية شيقة جعلته محببًا لدى الكبار والصغار.

“تومي” شرس أحيانا لكنه محبوب

قدم “تومي” الذي يقال إنه كان شرسًا في بعض الأحيان، عرضه الأول أمام 500 طالب في مدرسة ابتدائية، وأصبح يتمتع بشهرة كبيرة بعد ذلك، وقام بجولات عديدة إلى المدارس والمستشفيات.

كان “تومي” يرتدي معطفًا وقبعة للذهاب إلى السوق، كما كان لديه زي خاص لكل مكان يذهب إليه، كان يقدم العروض ويبيع سندات الحرب خلال الحرب العالمية الثانية، كما دخل مجال السينما ولعب دور البطولة في فيلم قصير.

ويقال إن “تومي” قدم مقابلة إذاعية مزعومة إلى جانب الرئيس فرانكلين روزفلت، ووصفه كاتب عمود في صحيفة “واشنطن بوست” بأنه “أشهر سنجاب على الإطلاق يأتي من واشنطن” في ذلك الوقت.

وفي عام 1944 ظهر تومي على غلاف مجلة لايف، مع معرض للصور من قبل المصورة الشهيرة “نينا لين”.

انتهاء الحرب العالمية وزواج “تومي”

بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، تزوج “تومي تاكر” من أنثى سنجاب تدعى “بزي”، وبعد وقت قصير من زواجه، اختفى “تومي” إلى حد كبير من العناوين الرئيسية حتى عام 1948، عندما منع “بولس” من الدخول إلى كاليفورنيا لعدة أيام عندما رفض المسؤولون الزراعيون إدراك “تومي” كحيوان أليف.

ويقال إنه تم منع “تومي” من زيارة المكسيك، بعد رفض سلطات كاليفورنيا دخوله البلاد.

توفي “تومي” في مقطورة في 25 يونيو عام 1949، بينما كان في طريقه في واحدة من “رحلات الصحة والسرور” للزوجين إلى جنوب غرب الولايات المتحدة، وغالبا أنه أصيب بنوبة قلبية بسبب الشيخوخة.

وفي عام 2005 تم عرض بقايا “تومي” على معهد “سميثسونيان” مع جميع ممتلكاته، بما في ذلك أثوابه، وصوره التذكارية، والرسائل التي أرسلت إليه من تلاميذ المدارس، ولكنها لم تحظ باهتمام كبير من مسؤولي المعهد.

عصابة القردة تسرق كاميرات التصوير وتصنع فيلما خاصا بها

شاهد أيضاً:

الإثنين 11 مارس 2019
07:06 PM بتوقيت السعودية