القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

6 قواعد لإعارة أغراضك والحفاظ عليها بلا إحراج

يقولون إن الحياة أخذ وعطاء، وهذا ما يجعل طلب استعارة غرض ما، من الغير، أو إعارتك أحد أغراضك للغير أمر روتيني في هذه الحياة، لذا فإن علينا أن نعرف أبرز القواعد لإعارة أغراضك.

– القاعدة الأولى:

لا تستعر أي غرض أنت غير متأكد، من أنك قادر على إعادته.

– القاعدة الثانية:

في حالة إتلاف الغرض المستعار أو الإضرار به فلا تتراجع عن دفع ثمنه، أو إحضار بديل له، أو إصلاحه وإعادته إلى حالته الأولى، حتى ولو رفض صاحبه ذلك.

– القاعدة الثالثة:

من الذوق ألا تستعير غرضا جديدا، فصاحبه يجب أن يستخدمه، ويستمتع به أولا، قبل أي شخص آخر، وقبل أن يقرر إعارتها لأحد ما.

– القاعدة الرابعةا:

في حالة أعرت أنت أحد أغراضك لشخص ما، فأخبره بالوقت الذي تحتاج فيه إلى هذا الغرض، وإذا تأخر في إرجاعه فلا يوجد أي إحراج إذا سألته عنه.

– القاعدة الخامسة:

إذا كنت تخشى على غرض معين، من أن يتضرر أو لا ترغب في إعارته، فليس عيبا أن توضح ذلك لمن يطلبه، لكن بشكل لائق ودون إحراج.

– القاعدة السادسة:

من المفروض تماما ألا تعير غرضا ليس ملكا لك، فأقصى شيء يمكن أن تفعله، هو أن تلعب دور الوسيط بين الطرفين.

[more_vid id=”bQ4oQvIUMZeIjiP3OnpZg” title=”اتجاهات يستطلع آراء الشارع: هل سمعت عن مصطلح (النسويات) من قبل؟” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر