القائمة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

6 قصص نجاح بعد الــ60.. بينهم “موديل”

  “فات الآوان” لم يلقِ البعض لتلك الجملة بالاً حينما فكّروا بأن الحياة مازال بها الكثير والكثير، فبينما يرى البعض أن مسيرة الجد والطموح وقفت عند الـ30 أو الـ40، أثبت أخرون أنها قد تبدا بعد الـ60. 1-كاثرين جوستين كاثرين جوستين.. كانت ممرضة ثم تزوجت وتفرّغت لتربية أولادها،  إلى أن شاء القدر ليصبح فشل زواجها بدايةً لحياتها الجديدة، وليوقظ بداخلها طموحها القديم وحلمها الذي راودها منذ الصغر، وهو أن تصبح ممثلة ونجمة مشهورة، وبالفعل خاضت عدة تجارب ومحاولات، قادتها لتمثل في أحد الأدوار التليفزيونية وهي في سن الستين. وكان لها عدد من المسلسلات التي لاقت نجاحاً ضخماً، كما ظهرت في عدد من المسلسلات الناجحة جماهيرياً في أمريكا نذكر منها، Family Matter، My Name is Earl، Scrubs، Desperate Housewives،وتكريماً لمشوارها الفني ونجاحها حصلت على جائزتين. كاثرين جوستين 2-فرانك ماكورت فرانك ماكورت صاحب قصة “Angela’s Ashes”  والتي نال عنها جائزتي بوليتزر ورابطة النقاد الوطنية،وتحوّلت تلك القصة لفيلم سينمائي ناجح، بدأ مشواره بالكتابة في عامه الـ 65. فرانك ماكورت 3-ونستون تشرشل ونستون تشرشل، انهزم في كل الانتخابات التي ترشّح فيها، ورسب في اختبارات الصف السادس، وكان يعاني من التلعثم نتيجة “لثغة” في الكلام أعاقته طوال حياته، لدرجة أن طاقم أسنانه الصناعية صُمم خصيصاً لمساعدته في الخطابة بشكل سليم، ولكنه بات أعظم بريطانياً بعد عامه الـ62 –وفقاً لاستطلاع في  عام 2002، وصنّفته “التايم” الأمريكية كأكثر القادة المؤثّرين في التاريخ. أصبح “تشرشل” رئيساً للوزراء وعمره 62 عاماً، وكان صاحب معجزة التصدي للجيش الألماني بقيادة أدولف هتلر في الحرب العالمية الثانية تحت شعار “لن نستسلم أبداً”، بل وحاز على جائزة نوبل في الأدب لكتابته 6 مجلّدات عن تلك الحرب. ونستون تشرشل 4-كولونيل ساندرز من منا لا يعرف كولونيل ساندرز، أو بشكل أدق صاحب سلسلة مطاعم “كنتاكي”، الذي خاض مسيرة طويلة، بدأها بالعمل في مزرعة بدولارين في اليوم لتردّي حالته المادية، بعد أن توفي والده وتركته والدته ليرعى إخوته الصغار أثناء عملها لإعالتهم، وعلّمته أساسيات المطبخ، في السابعة كان قد أتقن عدة وصفات للطهي أشهرها الدجاج المقلي. وخدم بعدها بالجيش، ثم كان عاملاً لتلقيم الفحم على قطار بخاري، فسائق مركب نهرية، لبائع، لبوالص التأمين، ثم درس القانون عن بعد، ومارس المحاماة لبعض الوقت، ثم تولّى إدارة محطّات الوقود، وقام ببيع الدجاج الذي يطهوه على المارة والعمال في الشوارع. في سن 65  تقاعد من وظيفته، وبدأ يؤسّس بذرة لسلسلة المطاعم التي غزت أكثر من 100 دولة الآن، وفي سن الـ 77 باع سلسلة مطاعمه ب 2 مليون دولار. كولونيل ساندرز 5- جوزيه سارماجو “إذا كنت قد توفيتُ قبل الستين ، لم يكن ليعرفني أحد” هذه مقولة “جوزيه سارماغو”، أول كاتب برتغالي يفوز بنوبل في الآداب، بعد أن عاش حياة صعبة، لدرجة أن بلغ الفقر به أنه كان يمشي “حافياً” في قريته حتى بلغ الرابعة عشرة، وعمل كحدّاد وصانع أقفال وميكانيكي، ولم يجلس على مكتب للأعمال الورقية إلا بعد 40 عاماً من المعاناة. طُرد بعدها من عمله كمحرّر صحفي أكثر من مرة بسبب مواقفة اليسارية، إلى أن كانت المرة الأخيرة باب حظه، ليتفرّغ بعدها للكتابة، ولم ينل الشهرة إلا بعد الستين بروايته “بالتزار وبليموندا” وحاز على نوبل في الآداب عن روايته “العمى”. جوزيه سارماجو 6- يازمينيا “يازمينا” عارضة الأزياء التي تبلغ من العمر الآن 60 عاماً حطّمت الأسطورة التي في مخيلة الكثيرين عن عارضات الأزياء في العقد الثاني أو الثالث على الأكثر من عمرهن. يازمينيا تنوي مواصلة مجال عروض الأزياء حتى نهاية حياتها، ورفضت صبغ شعرها الرمادي، والذي يعطيها رونقاً وطلّةً مميزة. يازمينيا  

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر