القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

هذه العلامات تدل على حاجة الزوجين لزيارة استشاري علاقات

أغلب المشاكل الزوجية من الممكن أن يتم حلها من خلال النقاش والوصول لحلول وسط بين الزوجين، لكن هناك علامات تدل على أن الخلافات أصبحت أكبر من قدرة الزوجين، ويجب استشارة طرف خارجي، وهو استشاري العلاقات.

الجانب السلبي أكبر من الإيجابي: مع المرور بالكثير من المشكلات في الحياة الزوجية، يتم اللجوء إلى تقييم الوضع بينك وبين نفسك، فإذا وجدت أنك تشعر بأن حياتك الزوجية تحمل الكثير من السلبيات أكثر من الإيجابيات، هذا يعني أنك أمام مشكلة حقيقية وعليك زيارة استشاري علاقات مع الطرف الآخر لتحديد عمق المشاكل وهل يمكن حلها أم لا.

فقدان التواصل: العلاقة الزوجية الصحية هي التي تمر بالمشاكل، لكن مع وجود تواصل بين الطرفين للوصول إلى حل لاستكمال الحياة، ولكن إذا فقدت هذه الحلقة من الوصل هذا يعني أنكما في حاجة إلى خبير لكي يعيد ترميم هذه الحلقة من جديد.

نفس أسباب للشجار: من العلامات الخطيرة في الخلافات والمشاجرات الزوجية هي أن تكون دائما حول نفس المشكلة من دون حلها أو تجاوزها، فهذا يعتبر إنذارًا حقيقيًا أنكما لا تستطيعان تجاوز هذه الأزمة وحدكما ويجب أن تلجآ إلى المساعدة.

اقرأ ايضا: 8 إشارات تخبرك بأن جملة “تستحقين أفضل مني” قريبة.. انتبهي لها

اللامبالاة: ما دام هناك اهتمام بحل المشكلة والمناقشة للوصول إلى حلول فهذه بوادر جيدة على صحة العلاقة، لكن وجود حالة من اللامبالاة وعدم الرغبة في المناقشة والاستسلام للأمر الواقع يعني أن هناك مشكلة حقيقية تهدد بقاء العلاقة.

افتقاد الحميمية: افتقاد الحميمية أو رغبة الزوجين في بعضهما من أكثر الإشارات التي تدل على وجود خلل في العلاقة، فهذا يعني أن نسبة الحب قلت عما سبق، ما يجعل الطرفين غير راغبين في الاقتراب من بعضهما.

الأهداف مختلفة: أخيرا من العلامات التي تدل على أن الزوجين عليهما الذهاب في زيارة لاستشاري علاقات، هو أن رؤيتهما للمستقبل أصبحت مختلفة، وأصبح كل طرف منهما يرى أهدافا غير الآخر، لذلك يرى في شريكه عائقًا أمام هذه الأهداف، فتنتج المشاكل.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر