القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

6 طرق بسيطة للتخلص من القلق والتوتر

كثيرة هي الأسباب التي تستفز شعور القلق والتوتر على مدار اليوم، سواء كانت أسباباً مرضية أو ضغوطاً ناتجة عن عوامل خارجية محيطة بكم. وذلك لا يؤثر على حالتكم النفسية فقط، بل تنعكس أعراضه بشكلٍ مباشر على أجهزة ووظائف الجسم أيضاً. إذ يسبب القلق مجموعةً من الاضطرابات النفسية، كالتوتر، العصبية، الصداع، التعب، الأرق والخوف. اضطراب وجميعها مشاعر تؤثر بدورها على أجسامكم وجهازكم المناعي. فتشعرون بالغثيان، ضيق التنفس، فرط التعرق، آلام في البطن والإسهال وغيرها. وفي الحالات المتطورة، قد تتسبب في تعطيل مسؤولياتكم، وعدم قدرتكم على القيام بالأنشطة اليومية وممارسة حياتكم بشكلٍ طبيعي. نقدم لكم في ما يأتي 6 طرق بسيطة تساعدكم في التخلص من هذه المشاعر السلبية. أدخلوها ضمن روتين حياتكم لمزيدٍ من الاسترخاء.

الرياضة تخفف من القلق والتوتر

القلق والتوتر لممارسة الرياضة تأثير قوي في مكافحة أعراض القلق والتوتر. وهي من أكثر العادات الصحية التي تفيد الجسم والعقل. فالمجهود الجسدي المبذول أثناء التمارين يزيد من هرمون الدوبامين المنشط للجهاز العصبي. كما أنه يفرغ الطاقة السلبية، يحارب الاكتئاب، يجدد النشاط ويقلل مستويات القلق. وتعد تمارين الكارديو والآيروبيك من أفضل أنواع الرياضات التي تعزز الدورة الدموية، وتضخ الأكسجين في الجسم وتجدد الطاقة. جربوا المداومة على ممارسة التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة يومياً، وستلاحظون الفرق.

تمارين الاسترخاء مفيدة

القلق والتوتر ممارسة اليوغا والتأمل، خصوصاً في المناطق المفتوحة، تقلل هرمون الكورتيزول المسؤول عن الإجهاد. وهي تعزز هرمونات الأندورفين والسيروتونين، المسؤولين عن الشعور بالراحة والسعادة. لذلك تساعدكم اليوغا بشكلٍ كبير في السيطرة على مشاعر الخوف وتهدئة الانفعالات الداخلية وتحسين الحالة المزاجية. كما أنها تسهل تواصلكم مع أنفسكم من الداخل بشكلٍ أفضل، فتستطيعون معرفة أسباب الضغوط والقلق وطرق حلها.

ممارسة تمارين التنفس

تمارين التنفس العميق، من أشهر وأسرع طرق السيطرة على التوتر والقلق في أي مكان، وأي وقت. تتم هذه العملية من خلال أخذ نفسٍ عميق من الأنف وكتمه لعدة ثوانٍ، ثم إخراجه ببطءٍ وهدوء من الفم. كرروا هذه العملية لعدة دقائق حتى تتمكنوا من السيطرة على انفعالاتكم، جربوها لأنها فعالة جداً في القضاء على نوبات الذعر.

وجبات المساء والفطور

اكل ثبت علمياً أن تناول وجبةٍ خفيفةٍ تحتوي على الكربوهيدرات قبل النوم، يزيد من إفراز المخ للسيروتونين الذي يساعد على النوم بشكلٍ أفضل. كما أن النوم في وقتٍ مبكرٍ وبعددٍ كافٍ من الساعات، مفيد لجهازكم العصبي، ويمنحكم الراحة ويقلل الشعور بالإجهاد. كذلك ينبغي الحرص على تناول إفطار صحي في الصباح، لأنه يساعد الجسم على أداء مهامه بكفاءة ويمده بالنشاط والطاقة.

مشروبات تخفف القلق والتوتر

مشروبات تخفف القلق والتوتر هناك العديد من المكونات الطبيعية والأعشاب التي تتمتع بخصائص طبيعية في مكافحة القلق والتوتر والاكتئاب. نذكر منها:

شاي البابونج

شاي البابونج أو الكاموميل معروف منذ القدم في قدرتة على بث شعور الراحة والاسترخاء وهدوء الأعصاب.

الشاي الأخضر

يحتوي على الثيانين الذي يقلل من ارتفاع ضغط الدم، وضربات القلب، ويساعد في تصفية ذهنكم وتخليصكم من التوتر.

 اللافندر

من أشهر وأقوى الأعشاب المكافحة للتوتر الشديد والقلق والأرق. سواء شربه أو استنشاقه يرخي العضلات ويهدئ الأعصاب ويخفف الشعور بالألم، ويشعركم بالهدوء والسعادة. القلق والتوتر

الكاكاو الساخن

من المشروبات اللذيذة التي تحسن الحالة المزاجية بشكلٍ كبير، وتعطي شعوراً فورياً بالسعادة والفرح.

الحليب قليل الدسم

أثبت العلماء أن الكالسيوم الموجود في الحليب يهدئ من حدة القلق وتقلبات المزاج خصوصاً الأنواع قليلة الدسم.

الشاي الأسود

كشفت دراسة أن شرب الشاي الأسود يساعد في التغلب على حالات القلق والتوتر بشكلٍ أسرع. وقارنت الدراسة بين الناس الذين يتناولون أربعة أكواب يومياً من الشاي، لمدة 6 أسابيع، مع الناس الذين يتناولون مشروباً آخر. وتبين أن الناس الذين يشربون الشاي أكثر هدوءاً ولديهم مستوياتٍ أقل من هرمون التوتر.

تناول الأطعمة التي تساعد على محاربة القلق

تتوفر أمامكم خيارات كثيرة من الأطعمة التي تحتوي على عناصر طبيعية، تساعد على منع التوتر وعلاج القلق. ويجب أن تحتوي هذه الأطعمة على الكربوهيدرات المعقدة كالشوفان. والسبب يرجع إلى أن جميع الكربوهيدرات تحفز الدماغ على زيادة إفراز هرمون السيروتونين بشكلٍ ثابت، ما يعطيكم شعوراً بالسعادة. في ما يأتي نعرفكم إلى بعض الأطعمة التي تساعد على محاربة التوتر والقلق.

الأسماك

تناول الأسماك الغنية بأوميغا3 كالسالمون والتونة، يمنع عواصف هرمونات التوتر. ويحميكم من أمراض القلب، اضطرابات المزاج كالاكتئاب، واضطرابات ما قبل الدورة الشهرية.

المكسرات

تعتبر المكسرات مثل اللوز والجوز والفستق، مصدراً غنياً بالفيتامينات الضرورية في تحسين جهاز المناعة، وتجعلكم أكثر مرونةً خلال نوبات التوتر وتحسن المزاج.

البرتقال

البرتقال من أكثر الأغذية الغنية بفيتامين سي، وهذا الفيتامين يمكنه التقليل من هرمونات التوتر ويعزز جهاز المناعة. وفي دراسةٍ شملت بعض المصابين بالضغط المرتفع ومستوى الكورتيزون، تبين أنهم يعودون إلى مستوياتهم الطبيعية بسرعة، حين يتناولون فيتامين سي قبل المهام المرهقة.

الخضار الخضراء والسبانخ

السبانخ غني بالمغنيسيوم والحديد، وقد ثبت علمياً أن قلة المغنيسيوم تضاعف الإجهاد وتشعركم بالإرهاق والتعب والصداع. إذا تناولتم الخضار الخضراء الغنية بالفيتامينات الصحية، فإنها تساعدكم على التخلص من التوتر بشكل ملحوظ.

الأفوكادو

يكفيكم تناول نصف حبة من الأفوكادو يومياً للمحافظة على التوتر. فهو يساعد على خفض العصبية وضغط الدم المرتفع، لاحتوائه على كمياتٍ كبيرةٍ من البوتاسيوم. في النهاية، حاولوا التفكير بشكلٍ إيجابي عند حدوث نوبات القلق والتوتر. وحافظوا قدر المستطاع على صحتكم النفسية سليمة لأنها المفتاح إلى الصحة الجسدية.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر