القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

5 نصائح تضمن للأمهات أجواءً مبهجة لـ “طفل التوحد” في رمضان

تحرص الأم التي تمتلك طفلا مصابا بـ”التوحد”، إلى معاملته بطريقة خاصة، وهو ما يطرح التساؤل حول حال هذا الطفل في رمضان، وهل يمكن أن يعيش أجواء البهجة والعبادة التي تنتشر في هذا الشهر الكريم؟

وهناك بعض النصائح، التي يمكن أن تحقق هذه الغاية، إذا التزمت بها الأمهات ومنها:

– حاولي تعريف طفلك برمضان عن طريق المجسمات المرسوم عليها رموز هذا الشهر، مثل: الفانوس، لأن طفل التوحد يتعامل بالإحساس وبالبصر، وكذلك حاولي تكرار الحروف والكلمات التي توضح معالم الشهر الكريم.

– يمكنك تهيئة المنزل لاستقبال شهر رمضان، من خلال وضع الزينة والفوانيس، والأضواء المبهجة، وفرش سجادة الصلاة.

– اجعلي طفلك يشاهد الصور الكرتونية التي تدل على الصلاة والصيام، مع شرح مبسط لفكرة كل صورة.

– ادمجي طفلك المصاب بالتوحد مع الأطفال العاديين، ومع الأسرة، ليعيش أجواء رمضان مثل غيره.

– اجعليه يشعر بأنه شخص طبيعي، وشاركيه في الأعمال المنزلية، وفي تحضير سفرة الإفطار، والعصائر الرمضانية لتعززي ثقته في نفسه.

[more_vid id=”FbZHt0dAqnqb0ensTEzvEA” title=”‫خضروات للأكل والعزف وسوار لمساعدة مرضى التوحد وألزهايمر” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر