القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

5 دروس سينمائية تحل مشكلاتك مع أبنائك .. اقتدي بالزعيم والساحر

تجسد السينما واقع عصرها، بل وتقدم الحلول أحياناً من خلال عرضها للمشكلات بشكل إنساني واجتماعي، ومن ضمنها مشكلات الأسرة، حيث قدمت عشرات الأفلام حول الأسرة وعلاقات أفراد العائلة، وحاولت أن تقدم حلولا مختلفة للتعامل مع الأبناء.

 وهذه 5 نصائح أو دروس قدمتها قصص الأفلام بشكل مباشر أو غير مباشر قد تفيد الأهل عند التعامل مع أبنائهم.

“وجدة”.. التواصل والاحتواء رغم الرفض

صدر الفيلم عام 2012 لذلك يعتبر أكثر الأفلام ملامسة للواقع الحديث، وهو تجربة سعودية حصلت على عدة جوائز عالمية خلال مهرجان البندقية السينمائي.

ويتناول الفيلم قصة إنسانية تمثل علاقة الأهل مع أبنائهم جزءً منها، ومن خلال وجدة ووالدتها نرى فكرة الاحتواء والتفهم من قبل الأم رغم رفضها لأفكار وجدة مثل رغبة الابنة في شراء دراجة، وهو الأمر الذي يرفضه المجتمع ولكن الأم تستطيع أن تتفهم ابنتها وتتواصل معها مما يقرب بينهما، فالدرس هنا أنه عليك أن تتواصل وتحتوي أبنائك حتى لو كنت ترفض سلوكهم فهم مازالوا صغارا أو ربما المشكلة في أفكار المجتمع نفسه.

[vod_video id=”Ql7htVTiFG7wi80Gt7Ttw” autoplay=”1″]

“التجربة الدنماركية”..الحب رابطة قوية وأكثر فعالية

الفيلم الذي عرض عام 2003 ليؤكد نجاح الزعيم من جديد على الشاشة، ويقدم قصة كوميدية تحمل الكثير من الإفيهات المتبادلة بين الأب عادل أمام وأبنائه الشباب الأربعة، لتكشف لك درسا مهما في علاقتك بأبنائك.

ولكن حرصك على مصلحة أبنائك ليس معناه الشدة دائما، فأحيانا خلق نوع من الصداقة والود يكون رابطاً وحلاً أقوى، ولا يعني ذلك عدم الحزم، لكن الوزير قدري في الفيلم أو عادل إمام كان يستطيع أن يسيطر على أبنائه بالحب قبل القوة، وكان يتقبل نقد ابنه الصحفي في حق الوزارة.

[vod_video id=”Tp7cIuamJHaXqSUbPZpiw” autoplay=”0″]

“الكيت كات”.. ابحث عن هواية مشتركة

رغم كل مشاكل الشيخ حسني أو محمود عبد العزيز ومعاناته وأخطائه أيضا، لكنه استطاع أن يخلق رابطا مع ابنه يوسف، يذيب الثلج بينهما.

ربما كان الشيخ حسني كفيفا لكنه كان محبا للغناء وعزف العود وشارك ابنه معه في هذه الهواية، فكانت مخرجا لهما من الهموم، وهواية مشتركة تجمع الأب والابن ليعزفا على شاطئ النيل، ويمكنك أن تقتدي ببطل “الكيت كات” في هذه النقطة، وتخلق هواية وتجربة مشتركة مع أبنائك فربما تكتشفهم من جديد.

[vod_video id=”XMomw4MPkxXMZjHfrGF9vg” autoplay=”0″]

“محاكمة علي بابا”.. الحرية في الاختيار والاقتناع

لا تجبر أطفالك على الاقتناع بأفكارك، ولا تقلل من ذكائهم لأنك ببساطة تعيش الآن في الألفية الثالثة، وهذا الدرس استوعبه “صلاح” أو يحيى الفخراني منذ الثمانينات في فيلم محاكمة علي بابا، وحاول أن يتعامل مع أطفاله وخصوصا ابنه الأصغر كوكي، والذي جسده شادي الفخراني بحكمة، فليس شرطا أن يحب كوكي “علي بابا” أو يقتنع أنه رجل شريف فهذه أمور شخصية، ولكن المهم أن يقتنع بفعل الخير بالطريقة التي يحبها كوكي.

المراهقات

بعيدا عن الزمن الذي ينتمي إليه الفيلم، ورسالته المباشرة ورومانسية البطلة تبقى قصة ندى أو ماجدة صالحة لكل وقت مع اختلاف التفاصيل ففترة المراهقة فترة صعبة تتطلب طريقة خاصة في المعاملة، ولكن رسالة الفيلم الواضحة أنه إذا لم يجد الأبناء الحنان داخل المنزل سيبحثون عنه بالخارج.

وهذا ما رسمه الفيلم من خلال قصة حب ماجدة ورشدي أباظة والتي انتهت بتدهور حالة ماجدة نفسية ومحاولة الانتحار، حتى تزوجا.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر