القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

5 إشارات تحتم عليك تغيير وظيفتك وهذه نصائحنا إذا لم تستطع !

كشفت الدراسات العلمية الحديثة أن تعرّض الموظفين للضغط العصبي المستمر في العمل مع عدم وجود خيارات أخرى أمامهم يجعلهم أكثر عرضة للمشاكل الصحية والجسدية والإصابة بالإرهاق والإجهاد المستمر.

وإليك هذه الإشارات التي توضح لك أنك في حاجة إلى تغيير مكان العمل أو على الأقل تغيير المناخ السلبي الذي تعيش فيه بعملك لكي تتفادى هذه الأخطار:

1- إذا شعرت بالاكتئاب والحزن بمجرد وصولك إلى مقر عملك .

2- إذا وجدت نفسك تشعر بالإرهاق من أقل وأبسط المهام التي تقوم بها يومياً وتشعر دائماً باستنفاذ طاقتك.

3- عندما تفقد الدافع والحماسة للقيام بأي مهمة في العمل.

4- عندما تستغرق وقتاً أطول من المعتاد صباحاً للاستعداد للذهاب إلى العمل .

5- أبسط الأشياء التي تحدث في العمل قد تسبب استياءك وغضبك.

فإذا وجدت نفسك تقاتل ضد أي من هذه الإشارات أو جميعها أدرك أنه قد حان الوقت لتغيير المشهد حتى تواصل حياتك المهنية بنجاح.

و إذا لم تتمكن من تغيير وظيفتك في الوقت الحالي ، إليك بعض النصائح للتعامل مع تلك المشاعر السلبية في العمل لخلق توازن في صحتك العامة:

1- يجب أن تتخلص من كافة الضغوط التي تتعرض لها في العمل بمجرد وصولك باب منزلك، فتوقف عن متابعة رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بالعمل واغلق هاتفك أو لا ترد على المكالمات التي تخص العمل في وقت المنزل واجعله فقط وقتا للاسترخاء والراحة والتواصل مع أفراد أسرتك.

2- اجعل وقت الراحة والانتهاء من العمل لممارسة أشياء محببة إليك وتساعدك على الحماس كممارسة رياضة تحبها أو مشاهدة مباريات كرة القدم أو الخروج والتنزّه مع أبناءك.

3- التأمل كوسيلة للاسترخاء يساعدك على التخلص من آلام ضغوط العمل.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر