القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

عارضة أزياء تلفق حادثة اختطافها من أجل الشهرة

[rotana_image_gallery rig_images_ids=”424876,424875,424874,424873,424872,424871,424870,424869,424867,424866″]

كشفت عارضة الأزياء الإنجليزية كلوي ايلينع “20 عامًا” وقائع حادثة اختطافها وكيف عاملها المختطف، وذلك بعد تمكن الشرطة الإيطالية في ميلانو من القبض على لوكاس باول هيربا، 30 عامًا، بولندي يعيش في إنجلترا، بتهمة الاشتباه في الخطف والابتزاز.

فبعد استدراجها لجلسة تصوير مزيفة في ميلانو، تم تخديرها وتقييد يديها قبل أن توضع في حقيبة داخل سيارة ليتم نقلها إلى قرية بروجيال المعزولة في تورينو، واستضيفت في المزرعة لمدة 6 أيام مهددة بعرضها في مزاد عبر الانترنت ابتداء بسعر 300 ألف دولار.

وقد طالب المختطفون وكيلة أعمالها بمبلغ 50,000 جنيه إسترليني لإطلاق سراحها قبل بيعها على الإنترنت، وهددوا بقتلها إذا تم إخطار الشرطة، لكن بعد رفض دفع الفدية تم نقلها إلى القنصلية البريطانية في «ميلانو».

[vod_video id=”Abzc2MB04WAuh8FE04SA” autoplay=”1″]

وكان لكلوي رأي آخر بمختطفها، فصرحت في بيان رسمي للشرطة الإيطالية أن مختطفها لم يهاجمها بل منحها هدايا مثل الشوكولاتة والملابس، أثناء تواجدهما في عقار قريب من الحدود الفرنسية.

كما كشفت أنه انتزع الأصفاد من قدميها في اليوم الثاني، وأكد لها أنه سيفرج عنها عاجلًا أم آجلاً وإذا ما حاولت الهرب سيقتلها، لهذا لم يكن لديها حاجة للهروب، عوضًا عن أنها أصبحت تثق به.

وبعد سماع قصتها، دارت العديد من الأسئلة بناءً على التناقضات التي تحويها قصتها المزعومة، والتفاصيل التي لا ترتبط ببعضها.

ووصف باولو ستوراتي، نائب المدعي العام، هيربا بأنه شخص لديه ميل غير طبيعي إلى المبالغة أو الكذب، كما ظهر أن الخاطف حاول بيع القصة لصحيفة “تابلويد” أثناء احتجازه لعارضة الأزياء.

[vod_video id=”SE1deAxmizatE6pk59ckgw” autoplay=”1″]

كما راسل المختطف صحيفة “ديلي ميل” البريطانية بعد يومين من عملية الاختطاف تحت عنوان “عارضة أزياء بريطانية مختطفة من قبل مافيا روسية”، حيث عرض المقال للبيع مرفقًا بصور لها.

وقالت “ديلي ميل” للشرطة الايطالية إنه ادعى كذبا أن المافيا الروسية متورطة من أجل “جذب الانتباه”.

وعند سؤال كلوي عن معرفتها حول محاولته بيع قصتها، نفت علمها بالخبر، وقالت: “لا أعرف شيئًا عن ذلك على الإطلاق”، ومن هنا كشف مصدر في الشرطة الإيطالية أن الشرطة تبحث عن إمكانية تعاون كلوي مع المختطف، إذ لم يتعاون الثنائي في القضية خلال اليومين الأولين.

والأمر الذي يدفع الجميع للشك بقصة كلوي، هي خروجها برفقة خاطفها من أجل التسوق لشراء حذاء بعد فقدانها حدائها، عوضًا عن شعوره بالذنب لخطفها كونها أم لطفل، وعند سؤالها عن هذا، أجابت أنها اندفعت ناحية حارس أمني لإخباره بحادثة خطفها، لكنه أجاب متعجبًا أن مختطفة تتسوق مع مختطفها! فلم يساعدها حينها.

كما صرح مصدر مقرب من العارضة، أن كولي كانت تعرف الرجل، حيث التقيا في أبريل في جلسة تصوير لها في باريس، ثم قام بالاتصال بوكالة أعمالها وحجزها لجلسة تصوير في ميلانو، وطلبها على وجه التحديد، وبدا الأمر حقيقيًا مرسلًا لها أمثلة سابقة عن أعماله ودفع مسبقا للعمل معها.

وتعرضت العارضة الإنجليزية للاختطاف يوم 11 يوليو على يد ثلاثة رجال، وحاليًا يتم إجراء التحقيقات الضرورية للإيقاع بباقي المتهمين.

قد يعجبك أيضًا:

عارضة أزياء روسية تتحدى الموت في دبي ماذا فعلت؟

[vod_video id=”5ZU4jc58beZXLmu0lOxHig” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر