القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

قبل 20 عاما.. لماذا أراد الجمهور الموت للنجمة جوليا روبرتس!

قبل 20 عاوأضاف أنه اضطر لإعادة تصوير المشاهد النهائية من الفيلم بعد أن كره الجمهور اختيار النجمة العالمية جوليا روبرتس لتجسيد دور سارقة العريس المتآمرة “جوليان بوتر”.

واعترف المخرج لموقع “انتيرتينمنت ويكلي” في الذكرى العشرين على عرض الفيلم، أن الجمهور والمشاهدين أرادوا لشخصية “جوليان بوتر” الموت، إذ أنهم لم يفهموا دوافعها، ففي النهاية الأصلية، تلتقي جوليان برجل جديد يدعى “جون كوربيت”، بعد فشل إغواء صديقها “مايكل أونيل” الذي جسد دوره النجم الأمريكي ديرموت مولروني، والذي كان مولعا بحبيبته كيمبرلي التي لعبت دورها الممثلة الحسناء كاميرون دياز.

[vod_video id=”lEka5mZcFRrRiLvDB8wDkQ” autoplay=”1″]

وأضاف هوغان: “كانت شركة تريستار بيكتوريس قلقة للغاية لأننا كنا نصنع فيلما لجوليا روبرتس”.

وتابع “لقد قمنا بتوسيع دور شخصية روبرت إيفرت، ففي كل مرة كانت تتحدث معه جوليان، كانت تشرح له لماذا كانت تفعل هذه الأفعال الرهيبة، فهو كان ضميرها الحي طوال الوقت”، وهذا الأمر ما دفع المشاهدين لفهم دوافعها أكثر.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر