النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

3 نصائح للتحكم في سرعة الغضب.. سامح ولا تنسى

3 نصائح للتحكم في سرعة الغضب.. سامح ولا تنسى image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

الشعور بـ”الغضب” هو مثل بركان في داخل كل إنسان من الممكن أن ينفجر في أي لحظة إذا لم يتم التحكم فيه بشكل صحيح، وللتحكم في سرعة الغضب من الممكن أن تعتمد هذه النصائح.

– التعبير عن النفس:

من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بالضيق أو بالغضب هو أن تشعر أنه ليس هناك من يفهمك، ولكن هل فكرت أنك لا تعبر عن نفسك بشكل جيد، وأن القصور ليس في من حولك ولكنه لديك بعض الشيء، لأنك لا توضح ما يضايقك وما يثير غضبك.

حاول أن تعبر لمن حولك عنما يضايقك حتى لا يظل الضغط لديك بالدخل وفي النهاية تنفجر في نوبة غضب، تجنب وقوع الأمر من البداية وفرغ غضبك بشكل دوري حتى لا تكون النتائج سيئة بعد ذلك.

– اهتم بنفسك:

إذا لم تجد من يسمعك حاول أن تهون أنت عن نفسك، وأن تقوم بالأشياء التي تسعدك، لا تكون أنت أيضًا حملاً أو ضغطًا على نفسك بالعكس، اتبع الطرق والمناهج التي تجعلك شخص أهدأ مثل طريقة الإلهاء أو التشتيت، فحين تجد نفسك تفكر في شيء يضايقك شتت ذهنك بعيدًا عنه دائما، اعتمد مبدأ “ساعد نفسك في الحياة” فهذا يقلل كثيرًا من نوبات الغضب.

– سامح ولكن لا تنسى:

من أكثر الأشياء التي تجعل هناك غضب كثير من داخلنا هي كتمان الغيظ أو عدم الغفران من داخلنا تجاه أي شخص، فأغلب الأشخاص يظنون أن السماح هو ترك للحق، ولكن هذا غير صحيح، ولكنه فقط تخلص من المشاعر السلبية التي بداخلنا تجاه الأشخاص حتى لا نظل في حالة من الغضب الدائم.

تعلم أن تسامح ولكن لا تنسى، اغفر ولا تجعل الأمر يضايقك كثيرًا، ولا تنسى للشخص إساءته وخذ دائما حذرك منه.

ماذا قال طارق الحربي على مسلسل «الهيبة» بعد وضعه على «رادار طارئ»؟

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع