القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

3 اعتداءات عنيفة تدفع طفلة للتخلص من حياتها بالموت الرحيم

“نوا بوثوفن” فتاة هولندية، تبلغ من العمر 17 عاما، تعرضت لـ”اعتداءات” وهي طفلة الأمر الذي أصابها بالاكتئاب وجعلها غير قادرة على الاستمرار في الحياة، لتقرر اللجوء إلى القتل الرحيم، المسموح به في بلادها.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن الفتاة أصبحت لا تطيق الحياة، بعدما تعرضت لهجوم واعتداء جنسي في ثلاث مناسبات منفصلة، بين عمر 11 عاما، وحتى عمر 14 عاما.

وقررت “نوا* اللجوء إلى القتل الرحيم، ولم تعلن الخبر لمن حولها سوى بعد يوم واحد من وفاتها أول أمس،.

[rotana_image_gallery rig_images_ids=”773958,773959,773960,773961,773962,773963,773964″]

زكتبت على حسابها بموقع “إنستقرام” إنها فكرت كثيرا، فيما إذا كان ينبغي عليها إخبارهم بالأمر، لتقرر إخبارهم به في النهاية.

وأضافت أن الأمر قد يكون مفاجئا للبعض، ولكنها كانت تخطط له منذ فترة طويلة، حيث عاشت سنوات تقاتل الخوف الذي تشعر به، حتى أنها توقفت عن الأكل والشرب لفترة من الوقت.

وتابعت: “لم أشعر أبدا أنني على قيد الحياة، أتنفس لكنني لم أعد أعيش”، وطلبت من متابعيها عدم محاولة إقناعها بالتراجع ، لأن هذا ليس جيدا، كما أنه قرارها النهائي.

وبحسب صحيفة “De Gelderlander” الهولندية ، فإن عائلة الفتاة لم يكونوا على دراية بما تخطط للقيام به، إلى أن اكتشفت والدتها مظروفا بلاستيكيا في غرفتها، مملوءا برسائل وداع إلى والديها وأصدقائها ومعارفها.

وقالت والدتها لصحيفة، إنها شعرت بصدمة كبيرة بعدما رأت رسائل الوداع، فابنتها جميلة وذكية واجتماعية ومبهجة، ولا يمكن أن تكون راغبة في الموت.

وأضافت أنهم لم يكونوا يعرفوا سر تغير ابنتهم في السنوات الأخيرة، واكتشفوه من خلال تلك الرسائل، حيث كتبت أنها تعرضت للاعتداء في حفل صديق لها، عندما كانت في الحادية عشرة من عمرها، وبعد ذلك بعام واحد في حفلة أخرى، كما اغتصبها رجلان وهي في عمر 14 عاما، ولكنها قررت الصمت خوفا من العار.

[more_vid id=”HoKmgK9XYjeFgCJHudw” title=”الداعية إبراهيم الطلحة: هذه هي منزلة الشهداء الذين قتلوا في سبيل الله” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر