القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

هذا الرجل .. صاحب أغرب وظيفة في تاريخ البشرية !

أثار رجل يعيش في مالاوي مصاب بفيروس نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) ضجة عالمية مؤخرا لممارسته الجنس مع أكثر من 100 طالبة وأرملة في البلاد، وهو ما دفع رئيس مالاوي بيتر موثاريكا للتدخل؛ ليأمر باعتقاله.

وأدانت المحكمة يوم الجمعة الماضية إريك أنيفا الملقب بـ الضبع بممارسات ثقافية ضارة في منطقة نسانجي جنوب مالاوي بعد اعترافه بممارسة الجنس مع 104 من الفتيات والأرامل في إطار طقوس التطهير الجنسي التقليدية.

ولم يلتفت الحكم إلى إصابته بالفيروس المسبب لمرض الايدز، لأنه لا يوجد أي دليل على إصابة أي من الفتيات أو النساء بالفيروس، وفقا لما ذكره موقع سبوتنيك الروسي.

وكان أنيفا، 45 عاما، قد بدأ بممارسة وظيفة “هايينا أو عامل جنس” منذ عام 1985، واستأجرته عائلات وشيوخ في جنوب مالاوي لممارسة الجنس مع فتيات صغيرات بمجرد وصولهن سن البلوغ، كما يتحتم على من يموت زوجها ان تمارس الجنس مع “الهايينا” قبل دفن الميت وعلى مدى ثلاثة أيام، ومن ترفض ذلك ستصاب عائلتها وقريتها بمصائب قاتلة وفقا للطقوس الشائعة في المنطقة.

من جانبه، وصف رئيس مالاوي أفعال أنيفا بالشريرة وقال في بيان صدر منذ عدة أشهر: إنه من غير المقبول ارتكاب مثل هذه الانتهاكات تحت ستار الثقافة، وأمر باعتقال أنيفا والتحقيق مع أسر الضحايا.

وبعد أن أدانته المحكمة، قال أنيفا “لدي الجرأة لأكشف ما أمارسه. ولكن اعتقالي ومقاضاتي وسجني لن يوقف الآخرين عن ممارسة التقليد المعمول به منذ أكثر من 100 سنة”.

ومن المقرر إعلان الحكم الصادر بشأن أنيفا يوم الثلاثاء المقبل، وإذا ثبتت التهمة قد يواجه عقوبة السجن لمدة خمس سنوات، بحسب موقع بي بي سي.

لكن القضية سببت غضبا عارما في ملاوي، ووجدت ناشطات في مجال حقوق المرأة بأن أنيفيا معتد جنسيا، وطالب المواطنون بوقوع أشد عقوبة على أنيفا، في حين يعتبره آخرون بأنه كبش فداء لممارسة ثقافية.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر