القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

23 دليلاً على استخدامك لهاتفك الذكي بشكل متوازن.

هناك فرق كبير بين استخدام الهاتف كوسيلة لجعل الحياة أسهل واستخدامه كوسيلة من دونها لن تكون هناك حياة.

فقد سيطر هوس التكنولوجيا على عقول الكثيرين, ومع ذلك فإن أقليةً فقط هي التي لا تزال تستخدم الهواتف الذكية بشكل متوازن. فإذا أردت أن تعرف إذا كنت منهم أم لا فالـ 23 صفة التالية هى حصرية فقط لمن يستخدم الهاتف بشكل صحي. ويجدر بنا تحيته لأنه مازال محتفظاً بإنسانيته في ظل تكنولوجيا القرن الواحد والعشرين :

1- لا يبدأ اليوم وينهيه بتمرير إصبعه على شاشة الهاتف لمشاهدة الجديد.

2- لا يُصيبه الذُعر إن نسي هاتفه بالمنزل, فالخروج بدونه يعتبر تحرراً من القيود التى فرضتها عليه التكنولوجيا.

3- لا يُشارك السرير مع الهاتف, بل لا يتشاركان نفس الغرفة. حيث أثبتت الدراسات أن هذا يجعل الشخص يحظى بليلة هانئة كما أنه ليس بحاجة للقيام ليلاً والتأكد من أن مديره لم يكلفه بمهام جديدة, أو أن حبيبته أخيراً قامت بالرد على آخر رسائله.

4 – يضبط وضع الطيران أثناء السفر, ويفضل تصفح المجلات أو الحديث مع المسافر بجانبه أو أخد غفوة.

5- يُبقي هاتفه في جيبه حتى وإن صادف أكثر المواقف غرابة, ولا يهتم بأخد صورة لكل مشهد يقابله.

6- لا يستخدم الهاتف كساعة منبه.

7- لا يستسلم للضغوط الإجتماعية فيرد على كل الرسائل حال وصولها, بل يُعطي لنفسه مساحة من الحرية و إختيار الوقت المناسب لقراءة الرسائل و الرد عليها.

8- لا يتعجب إن لم يقم الآخرون بإرسال الردود مباشرة إليه.

9- لا يضع الموبايل أمامه على طاولة الطعام, فهو يعتبر أن هذا وقت العائلة وعلى الباقين إنتظار 20 دقيقة حتى ينتهي من تناول الطعام.

10- لا يأخد صوراً لطعامه وينشرها على مواقع التواصل الإجتماعي فهذا قطعاً لن يجعل الطعام يبدو أشهى.

11- يجيد إستخدام الخريطة الورقية و لا يلجأ لإستخدام نظام تحديد المواقع الأليكتروني (GPS)

12- يتخلى عن الهاتف أيام العطلة.

13- يستمتع بقراءة الكتب الورقية.

14- يُعطي من يتكلم معهم كامل إهتمامه.

15- يحتفظ بالذكريات والمعلومات في ذاكرته ولا يعتمد على ذاكرة الهاتف مما يحسن الوظائف الدماغيه له ويصقل مهاراته العقلية.

16- لا يشعر بالخطرعندما يقرأ….. “البطارية ضعيفة”

17- يستمتع بممارسة الأنشطة بدون هاتفه.

18- يقضي أوقاتاً مع حيوانه الأليف ولا يهتم بأخد صور له ونشرها على مواقع التواصل الإجتماعي.

19- يستكشف مَن حوله وينظر في أعينهم مباشرة أكثرمن إستكشاف “الإشعارات الجديدة”.

20- لم يقع هاتفه قط في المرحاض لأنه قطعاً لا يصطحبه إلى هناك.

21- يعرف جيداً أن أفضل الطرق لعدم التخبط في الناس على الرصيف هي التوقف لعدة دقائق حتى الإنتهاء من كتابة الرسالة.

22- ينشر تعليقات على مواقع التواصل الإجتماعي ولا يهتم بعدد المشاركات والتعليقات التي تحصدها.

23- يقدر التكنولوجيا الحديثة لكنه على يقين أن لا شئ يعوض التواصل الإجتماعي الحقيقي.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر