النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

16 عاماً على وفاتها.. أبرز المحطات الفنية للمطربة ذكرى

16 عاماً على وفاتها.. أبرز المحطات الفنية للمطربة ذكرى image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

ولدت الفنانة ذكرى في تونس في 16 سبتمبر 1966، وبدأت الغناء أثناء وجودها في المدرسة. وكان والدها يشجعها على الغناء، بينما لم تتقبل والدتها ذلك.

في هذا المقال نعرفكم إلى أبرز المحطات الفنية للمطربة ذكرى بعد 16 عاماً على وفاتها.

البدايات الفنية

شاركت الفنانة ذكرى في برنامج المسابقات “بين المعاهد”. وذلك بأغنية “إسأل عليا” للفنانة ليلى مراد. وهي نفس الأغنية التي شاركت بها بعد ذلك ببرنامج الهواة “فن ومواهب”.

في عام 1983 سجّلت أول أغنية بعنوان “يا هوايا”. وهي السنة نفسها التي أدت فيها أول حفلة في مهرجان قرطاج بتونس.

انضمت بعد ذلك إلى فرقة الإذاعة والتلفزة التونسية، في قسم الأصوات. وقدّمت حينها عدد كبير من الأغاني المتميزة.

عام 1986 ذهبت ذكرى إلى سوريا لتتعلم أصول الغناء والموسيقى. برفقة الملحن عبد الرحمن العيادي.

عام 1987 شاركت ذكرى بمهرجان الأغنية التونسية. وحصلت على الجائزة الثالثة بأغنية “حبيبي طمن فؤادي”.

الانتقال إلى ليبيا

بعد ذلك انتقلت إلى ليبيا لفترة. وخلالها تعاملت مع فنانين ليبين مشهورين. مثل محمد حسن، والشاعر علي الكيلاني، وعبد الله محمد منصور.

واختيرت الفنانة ذكرى كأجمل من غنى التراث الليبي من فنانات العالم العربي. وهي الفنانة الوحيدة التي تملك التعداد الأكبر من الألبومات الليبية إلى اليوم.

بعد مشوارها الغنائي في ليبيا. انتقلت ذكرى إلى تونس. وبعدها هاجرت إلى مصر. لتبدأ منها شهرتها في الوطن العربي.

مسيرتها الفنية في مصر

في مصر التقت الموسيقار هاني مهنا. الذي أنتج لها ألبومين. هما “وحياتي عندك” في سنة 1995. بعدها أنتج لها ألبوم “أسهر مع سيرتك” في سنة 1996.

قدّمت بعد ذلك العديد من الألبومات الناجحة. وتعاونت مع كبار الملحنين المصريين. منهم صلاح الشرنوبي وحلمي بكر.

أدّت ذكرى أغاني بأكثر من لهجة. منها الخليجية. وأصدرت العديد من الألبومات الخليجية الناجحة. مثل “التلاقي” و”وش مصيري”.

قامت أيضاً بتأدية الديوهات مع بعض الفنانين الخليجيين. كالفنان الراحل طلال مدّاح في أغنية “ابتعد عني”. ومع الفنان محمد عبده في أغنية “حلمنا الوردي”. و”ما فقدتك” مع الفنان عبد الله الرويشد، الذي صدر بعد وفاتها أواخر 2003.

لغز مقتلها

في ليلة 28 نوفمبر 2003. تمت إذاعة خبر مقتلها على يد زوجها. الذي انتحر بعد ذلك. وأعلنت السلطات المصرية أن زوجها قام بقتلها. كما قتل مدير أعماله وزوجته بسلاح ناري قبل أن يقتل نفسه. وذلك تحت تأثير الخمر. لكن كان هناك بعض الشكوك تشير إلى أن الجريمة وقعت لأسباب أخرى أو من قبل جهات أخرى.

 

سعاد حسني تفجر الجدل مجدداً

 

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع