القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

لديك عرض تقديمي ؟.. جرب هذه الخطوات لتنجح

إن حان تقديم عرضك ، ولم يزل بعد شعورك بالخوف والتوتر ، إليك بهذه الخطوات لتهدئة نفسك: 1 أعد نفسك جيداً ويكون ذلك بإجراء بحوثات حول موضوع العرض، ثم إعادة صياغة المحتوى بشكل متسلسل ومرتب،إضافة إلى الإلمام بجميع جوانب الموضوع بوقت مبكر، مع عدم المماطلة بتنفيذ الأمور. 2 اكتشف المكان الذي سيقام به العرض يجب أن تدرك أين ومتى سيقام العرض،  وما إذا كانت المعدات جاهزة للإستعمال بشكل مناسب، ولاتنتظر لحين وقوفك أمام الجمهور، لتستكشف تلك الأمور، فذلك سيجعل الأمور مألوفة عليك، مما سيخفف لديك رهاب المكان. 3 تدرب على التقديم لا شيء أفضل من التقديم بصوت عالِ أمام مجموعة من الأفراد، حتى وإن كانوا أصدقاءك أو عائلتك، فذلك سيعزز ثقتك بنفسك ويساعدك على تذكر الأمور المهمة التي تريد التحدث عنها. 4 تصور نجاحك قبل تقديم عرضك، ارسم بخيالك صورة نمطية لما ستؤول عليه الأمور في قاعة العرض، متصوراً أنك على المنصة وأمامك جمهور كبير مصغيِ إلى حديثك، وانت بكامل ثقتك وجرئتك تناقش عرضك. فقد وجد أن التظاهر بالثقة وتهيئة النفس ذهنياً، يساعد على زيادة نسبة نجاحك. 5 تعرف على جمهورك قبل تقديم عرضك، قم ببعض الأبحاث عن الجمهور المستهدف؛ ما الذي يهمهم، ما هي تطلعاتهم، وكيف تجذبهم لموضوعك. ووصولك باكراً قبل بداية العرض وإجراء محادثات لطيفة مع جمهورك، يكسر لديك حاجز القلق والخوف، ويساعدك على الاسترخاء والتخلص من التوتر. 6 تحدث مع نفسك استبدل الأفكار والاحتمالات السلبية التي تجول في دماغك، بأحاديث محفزة للنفس، كقولك “أشعر بالثقة في نفسي”، “سيكون أفضل عرض يقدم”، “إنني لست خائفاً”أو “إنني مستعد لذلك”. 7 قم ببعض التمارين البسيطة وتنفس بعمق حاول إيجاد مكان منعزل، وابدأ ببعض تمارين الإحماء البسيطة، أو سر خلال القاعة ذهاباً واياباً، فهذا يساعدك على التخلص من الطاقة الزائدة المسببة للتوتر. إضافة لذلك، خذ نفساً عميقاً من أنفك واحبسه ل 3ثواني، وأخرجه من فمك ببطء، مما يزيد من نسبة الأكسجين في الدماغ. 8 ادرك الحقائق الثلاث عن الجمهور أولا:الجمهور يدرك أنك الخبير، فلا تظهر لهم العكس. ثانياً:يتمنون لك النجاح، فهم في صفك دائماً. ثالثاً:لا يدركون إن ارتكبت خطأ ما، فلا تصرح بالأمر. 9 حفظ الكلمة الإفتتاحية من المعروف أنه في بداية العرض، يزيد تدفق هرمون الإدرينالين، مما يزيد من توترتك وخوفك، فتذكر أول الجمل من عرضك يجعلك أكثر ثقة بالرغم من شعورك بالقلق والخوف. 10 ابتسم فالابتسامة ترسل مواد كيميائية إلى الدماغ مما يخفف من وطأة الموقف ويعزز ثقتك بنفسك، ومن جانب آخر،يستشعر الجمهور سعادتك وإمتنانك لتواجدهم وحماستك للموضوع الذي تقدمه. 11 ادرك أنه لا يبدو عليك القلق كما تعتقد يلاحظ الجمهور شكلك الخارجي وما تبديه لهم وليس ما تشعر وتمر به من الداخل من قلق وخوف، فما عليك إلا أن تظهر لهم ثقتك بنفسك، وإن لم يكن ذلك شعورك فتصنّع ذلك، فبهذه الطريقة تحظى بإعجاب الجمهور لا محاله.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر