القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

10 نصائح لاختيار التخصص الجامعي الأنسب لك

روتانا – منة الله أشرف

لابد وأن أحدا ما في عائلتك أخبرك أن هذا الشخص على التلفاز كان زميله يوما في الصفوف المدرسية، أو أن صاحب الشركة المشهورة كان يلعب معه في الفسحة الدراسية، قد تعلم أن “محمد” و”أحمد” كانا صديقين في نفس المدرسة، أحدهما متفوق والآخر متوسط، لتدور الأيام وحين تستطلع على أخبارهما تجد أن المتفوق صار موظفا عاديا، أما المتوسط فصار أحد أهم رجال الأعمال، لماذا هذا الفارق؟ وما هي نقطة التحول؟

نقطة التحول العملية بالنسبة للجميع هي “اختيار التخصص الجامعي”، والجملة السابقة تصدرت اليوم موقع التدوينات القصيرة “تويتر” بواقع 6500 تغريدة.

[rotana_image_gallery rig_images_ids=”767870,767871,767872,767873,767874,767875,767876″]

في مرحلة عمرية معينة، تخرج من إطار الاختيار بين تفضيلك لأكل الموز أم التفاح، أو اختيار الحذاء الأحمر أم الأسود، ليكون اختيارك بين دراسة الطب أم الهندسة أم التجارة أم دراسة علوم الحاسب الآلي؟

للأسف، البعض يتجه للاختيار نتيجة ضغط من الأهل، أو نظرة المجتمع له وأن يُشار إليه بالبنان باسم الطبيب فلان، أو نتيجة التخبط الذاتي فيختار أي شيء، لذلك تجد كثير من الأشخاص، قد تكون الغالبية، اختاروا تخصصات مختلفة عن رغباتهم الشخصية، ويكرهونها لاحقا.

[readmore post_link=”https://rotana.net/%D9%85%D9%86-%D9%87%D9%8A-%D8%AC%D9%88%D8%AE%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D8%B1%D8%AB%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%A6%D8%B2%D8%A9-%D8%A8%D8%AC%D8%A7%D8%A6%D8%B2%D8%A9-%D9%85%D8%A7%D9%86/” ]

ماذا تفعل حين اتخاذ قرار التخصص؟

1- عليك بأمرين، الأول هو التفكير فيما سيجلب لك السعادة وهذا لن يتحقق إلا بالأمر الثاني وهو تجاهل نظرة الناس والمجتمع إليك أو إلى التخصص المراد اختياره.

هذا الأمر لا يمنع من استشارة الكبار، ففي النهاية “لا خاب من استخار ولا ندم من استشار”، لكن القرار قرارك؛ لأن هذه هي حياتك أنت لا الناس.

2- اعرف نفسك:

كثير من الأشخاص يعتقدون أنهم يعرفون أنفسهم، لكن اسأل نفسك ما هي قيمك ومبادئك؟ ما هي أهدافك بعد 10 سنوات من الآن؟ ما أكثر الأشياء التي تسبب لك السعادة؟ لذلك عليك معرفة ميولك وقدراتك قبل تحديد التخصص.

3- اعرف فرصك:

الآن أنت على أرض الواقع، ربما اخترت شيئا بسبب تحقيق الوجاهة الاجتماعية، لكن وجود الجامعة بعيد عنك جغرافيا، وهو ما سيسبب لك هدر المال والوقت، وعليك أن تدرك أيضًا فرص توظيفك بعد التخرج، هل فعلا يحتاج سوق العمل إلى هذا التخصص؟ القراءة المستمرة في هذا الشأن ستساعدك في حسم قرارك.

4- تخلص من جملتي “صعب وسهل” “قوي وضعيف” فكل شخص يحكي عن تجاربه الخاصة المختلفة كُليَا عن تجربتك وثقافتك وعقلك، التخصص الصعب هو الذي لا يناسبك حتى لو أجمع الناس على أنه الأسهل في الكون، والعكس صحيح أيضًا، وينطبق القول كذلك على أن هذا التخصص أقوى ماديا.

5- استفد من البرامج الإرشادية والتوجيهية التي تقدمها الجامعات لتعريف الطلبة المستجدين بالكليات والتخصصات التي تتيحها الجامعة.

6- أخيرًا، انظر إلى التخصص باعتباره أمر استكشافي، وليس نهاية الكون، يمكنك العمل في مجال آخر غير تخصصك بعد التخرج.

منح المغردون على “تويتر” عدة نصائح أيضًا من واقع تجربتهم العملية؛ لمساعدة الطلبة على اختيار التخصص المناسب وجاء منها:

7- تعلم اللغة الصينية يضمن لك وظيفة مستقبلية جيدة.

8- البحث عن التخصصات التي تتوافق مع رؤية المملكة 2030.

[vod_video id=”nVbXaxhW7HBQ8XOcTlUVOA” autoplay=”1″]

9- نشر البعض 54 تخصصًا تحتاجها القطاعات في سوق العمل، يمكنك الاستفادة منها لتحديد اختيارك.

10- رأى البعض أن الأنسب هو اختيار التخصص الذي يحتاجه سوق العمل؛ حتى لا تقع أسير الانتظار لتجد الوظيفة المناسبة.

[more_vid id=” l0JDcboLMdmsUtcBJ2Q3vA” title=”بـ40 ألف إسترليني.. الأخلاق ضمن المواد الدراسية في أشهر مدارس بريطانيا” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر