النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

​نزلات البرد المستمرة علامة على نقص المناعة

​نزلات البرد المستمرة علامة على نقص المناعة image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

يتولى جهاز المناعة في جسم الإنسان حمايته من الأمراض والميكروبات والفيروسات، فهو يمثابة الدرع، لكن في بعض الأحيان قد يصاب جهاز المناعة بفيروس نقص المناعة وهو ما يجعل الجسم غير قادر على القيام بدوره في مكافحة العدوى وحمايته من الأمراض.

وفى هذا السياق يقول الأستاذ الدكتور محمد كامل صبري- رئيس قسم المناعة والباطنة بكلية طب عين شمس:

“نقص المناعة يعني عدم قدرة الجسم على مقاومة الميكروبات والأمراض، وأيضا لا يستطيع التعامل مع مكونات الطبيعة ، فمثلاً قد يثير التراب حساسية الجهاز التنفسي أو يصاب بحساسية جلد عند تناوله السمك والبيض”.

ويضيف” تظهر أعراض مرض نقص المناعة فى صورة التهابات متكررة، نزلات برد باستمرار ونزلات معوية ونقص في الوزن بمعدلات عالية وألم بالمفاصل وغيرها من الأعراض”.

ويتابع د.صبري قائلاً :” نقص المناعة نوعان ،أحدهما وراثي قد يولد الطفل به وقد يظهر في السنوات الأولى من العمر، أما النوع الآخر فيكون مكتسباً ينتج عن الإصابات الفيروسية وعلاجات الأورام والجرعات العالية من الكورتيزون والفشل الكلوي أو الكبدي”.

ويشير إلى أن مرض الإيدز يعتبر من أشهر أمراض نقص المناعة لكنه منفصل عنها ويحدث نتيجة إثارة للغدد الليمفاوية CD4 نتيجة العلاقات الجنسية أو نقل الدم، إذا تم تداركه في البداية يعطى للمريض أجساماً مضادة وعلاجاً للالتهابات أما إذا تمكن المرض من الجسم فإنه يصعب علاجه.

ويوضح أستاذ المناعة أنه في حالة نقص المناعة الوراثي والمكتسب يعطى للمريض أجسام مضادة فى صورة حقن عن طريق الدم مع علاج المرض المصاحب له.

ويؤكد على وجود علاج بالأمصال يحسن من أعراض نقص المناعة يتم استخدامه حديثاً، موضحاً أنه يتم التغلب على الأمراض المكتسبة في حين أن الأمراض الوراثية لا يتم القضاء عليها بل يستطيع المريض أن يمارس حياته معها بصورة طبيعية.

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع