القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

​تفاصيل حادثة جيني إسبر والتي كانت ستودي بحياتها

كشفت النجمة جيني إسبر أن وجودها في بيروت حالياً هو لسبب صحي بحت بعد أن تعرضت لحادث سير كاد يودي بحياتها قبل أيام في اللاذقية على الساحل السوري.

وفي تصريحات خاصة بـ”روتانا”، كشفت جيني أنها تعرضت لحادث سيارة في مدينتها اللاذقية قبل أيام إثر انقلاب السيارة التي كانت فيها مع صديقتها وقريب لهما.

وتحدثت عن تفاصيل الحادث، وأكدت أنها كانت تجلس إلى الجهة اليمنى للسيارة لتفاجأ بانقلاب السيارة إثر مباغتة الأرض اللزجة من انسكاب مادة المازوت عليها، فبات أعلى السيارة أسفلها.

وتابعت: “تكسر زجاج النافذة فأصبت بشظايا لأتعرض لجروح في أنحاء مختلفة من جسدي”.

وبيّنت أنها حضرت إلى بيروت لإجراء فحوص طبية وتصاوير شعاعية لجسمها المتورم في بعض الأنحاء والمتعرض لرضوض في أنحاء أخرى.

إلى ذلك، اعتبرت جيني مشاركتها كمقدمة للحفل الخيري الذي أقيم في دمشق دعماً لأطفال السرطان بالعمل الإنساني قبل أي شيء.

وقالت: “أقل ما يمكن تقديمه أن أعطي اسمي في هذا الحفل إذا كان اسمي سيحقّق شيئاً لهؤلاء الأطفال”.

لكنها في الوقت نفسه كشفت عن برنامج دعم وتبرعات منها لجمعيات بشكل مستمر في مدينتها اللاذقية وبعيداً عن أعين الصحافة.

بخلاف ذلك وحول المكان الذي تنوي الاستقرار فيه، قالت إنها تؤمن بالمثل الشعبي الذي يقول: “محل بترزق الزق”، متوقعة أن تبقى متنقلة ما بين دمشق وبيروت ودبي بغاية العمل، على أن يكون عنوانها الدائم والرئيسي مدينة اللاذقية حيث ابنتها وأهلها.

وحول مشروعها المقبل في دبي والمتعلّق بمركز رياضي، أكدت أنه قائم لكنها تبحث حالياً في آليات دعمه لتكون انطلاقته قوية معتبرة الرياضة دراستها الأساسية بحكم أنها خريجة كلية التربية الرياضية في سورية.

أما بشأن ابنتها وابتعادها عنها، فرأت أن بقاء الطفلة عند جديها في اللاذقية أمر مطمئن جداً، كاشفة أنها تُعوّض لها فترات الغياب: “إذا غبت عنها أسبوعاً أجلس معها أسبوعاً كاملاً، وهكذا”.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر