القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

ومازال الخطأ الطبي مستمرا.. عائلة طفل تحارب لأخذ حقه من مستشفى قتله أمام أعينهم

لفظ طفل (5 سنوات) مريض بالتوحد يدعى شاي تيرنر، أنفاسه الأخيرة بعدما أخطأ الأطباء في تشخيص حالته، ومنحوه عشرة أضعاف الجرعة المعتادة لمرضى السكري من الأنسولين.

وبحسب صحيفة “ديلي ستار”، فإن الطفل كان بصحة جيدة قبل نقله إلى المستشفى بسبب طلبه تناول الكثير من المياه كما تحول لونه، الأمر الذي جعلهم يشعرون بأن هناك خللًا ما.

وقالت والدته لورا (28 عاما) إن الأطباء أخطأوا في تشخيص حالة ابنها على أنه مصاب بتسمم الدم، وقالوا إن هناك زيادة في مستويات السكر في الدم، وأنه مصاب بالسكري، وأخذوا يمنحونه الأنسولين حتى وصلت الكمية التي أخذها إلى 10 أضعاف الجرعة الصحيحة.

[rotana_image_gallery rig_images_ids=”781450,781451,781452,781453,781454″]

وأضافت والدته أنهم كانوا قلقين للغاية ولا يعرفون ماذا يحدث مع طفلهم، حيث أصبح يعاني من الكثير من الآلام، إلى أن جاء مستشار طب الأطفال إليها في الساعة الحادية عشرة مساء وأخبرها أنه تم منحه جرعة أنسولين غير صحيحة.

وتابعت أنها سألت الطبيب عما يعنيه بجرعة زائدة ولكنه أخبرها أنه لا يعرف ماذا يمكن أن يحدث، لتتفاجأ بحالة الطفل تتدهور ثم فقد وعيه، ليقوم الأطباء بإخراجهم من الغرفة ولا يعلمون شيئا عنه سوى بعدما تم نقله إلى مستشفى آخر.

وأردفت أن المستشفى ظل يتابع طفلها طيلة ساعات الليل، حيث تبين انتفاخ معدته وتدهور رئتيه وقلبه، وأخبروهم أن التسمم هو سبب ما حدث، وتم إدخال الطفل إلى العناية المركزة ووضعه على أجهزة دعم الحياة.

وأضافت أن الطبيب أخبرهم بعد مرور يومين أن الطفل أصيب بإصابة كارثية في الدماغ، وأنه عليهم رفعه عن أجهزة دعم الحياة والسماح له بالرحيل، ولكن العائلة أصرت على منحه الفرصة ليؤكد لهم الطبيب أن الشيء الوحيد الذي يمكنهم فعله هو رفع الأجهزة عنه.

اجتمعت عائلة الطفل في المستشفى لتوديعه في اليوم التالي، حيث تم رفع الأجهزة أمام أعينهم ليرونه وهو يرحل دون أي محاولة للبقاء.

وأوضحت أن تقرير الطب الشرعي كشف أن الطفل رحل بسبب فشل في أعضاء جسده وأنه لم يكن مصابًا بمرض السكري أبدًا، مما يعني أن جرعات الأنسولين التي حصل عليها أضرت به.

ولفتت إلى أنه لم يتم اتخاذ أي إجراء تجاه المستشفى، وسيتم التحقيق في وفاته خلال شهر أكتوبر المقبل، وسيتم خلال التحقيق الحديث عن التأثير المدمر الذي ألحقه الأنسولين الزائد بالطفل.

وتعمل أسرة الطفل في الوقت الحالي على جمع تبرعات تصل إلى 120000 جنية إسترليني لدفع تكلفة المحامين الذين سيدافعون عن حق الطفل الراحل.

[more_vid id=”Im6LYAj0QqjQ0R35m5eclA” title=”«سوالف» إنجاز إماراتي غير مسبوق وعلاج جديد بديل للأنسولين” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر