النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

وجهات سياحية تحت الأرض لن تخطر ببالك.. “ملاهي الملح” الأغرب!

وجهات سياحية تحت الأرض لن تخطر ببالك.. “ملاهي الملح” الأغرب! image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

حينما تستمع إلى كلمة “تحت الأرض”، أول ما يأتي في بالك، هو مترو الأنفاق، فهو أكبر المعالم المعروفة تحت الأرض، ولكن هل تخيلت يوما أن حياة كاملة برفاهيات وخدمات مذهلة موجودة تحت الأرض؟، لذلك ستكون تلك المناطق المخبأة وجهة سياحية لهؤلاء الذين يهوون الإثارة والغموض.
هناك الكثير من الأماكن التي تصلح لمزار سياحي تحت الأرض حول العالم، والقليل منها فقط تم اكتشافه في أواخر القرن العشرين، ليكون الخط الواصل بين عراقة التاريخ وتطور الحاضر، فما رأيك بجولة سريعة لتلك المعالم لتتعرف إليها؟

سالينا توردا

كهف تحت الأرض، كان منجما للملح، وتحول في الآونة الأخيرة إلى مدينة ملاهي، وتقع تحت مدينة توردا بدولة رومانيا على عمق 400 متر تحت الأرض، ويمكنك استخدام المصاعد الكهربائية للنزول إليه أو الوصول إلى مختلف القاعات بواسطة السلالم.
وظل هذا الكهف ينتج ملح الطعام منذ العصور الوسطى وحتى عام 1932، وتم استخدامه كمخبأ خلال الحرب العالمية الثانية، وظل بعدها الكهف سنوات في طي النسيان حتى تم افتتاحه عام 1992 كمدينة ألعاب.
في ذلك المكان، ستجمع خلال جولتك بين عراقة الماضي وتمدن الحاضر، وستستطيع رؤية أماكن للعبة البولينج هناك، وملعبين للجولف، وتنس الطاولة، وجميعهم على درجة عالية من التطور.

وليس هذا فقط، وإنما هناك مسرح مفتوح يتسع لقرابة 200 شخص، إلى جانب متحف يحكي عن تاريخ المنجم، وكذلك السكك الحديدية التي كانت تستخدم قديما في المنجم.
وربما تكون العجلة البانورامية هي اللعبة المفضلة في الملاهي للزائرين، حيث بواسطتها يستطيعون مشاهدة أعمدة الملح التي يرجع عمرها لمئات السنين وملامح المكان كافة.
4 دولارات فقط هي ثمن تذكرة دخول لهذا العالم الخرافي الساحر.

اقرأ أيضا: كيف كانت السياحة قبل آلاف السنين؟

متحف بوربون.. مدينة أسفل المدينة

العودة إلى الماضي، هذا أول ما ستشعر به فور دخولك للمكان، وكأنك استخدمت آلة الزمن لترجع مئات السنوات بخطوة واحدة داخل متحف البوربون.
ليس عليك سوى أن تصل إلى ساحة “بلبيسيتو” وسط مدينة نابلي الإيطالية، وتسير مائة متر من هناك، وبالقرب من كنيسة سان فرانسيسكو ستصل إلى النفق الذي يعود بك عدة قرون للخلف.
بالإضافة إلى السياح الذين يأتون للمتحف من كل أنحاء العالم، فيناسب المتحف أيضا الجمهور الإيطالي لقضاء الإجازة داخل جدرانه، حيث يفتح المتحف أبوابه للزوار أيام الجمعة والسبت والأحد بالإضافة إلى العطلات الرسمية في إيطاليا.
متحف بوربون عبارة عن مدينة أسفل مدينة نابلي تمثل مجموعة من القنوات والكهوف تمتد لأكثر من 530 مترا، وتصل لعمق 30 مترا تحت الأرض، ويعد واحدا من أكبر مقابر السيارات القديمة في العالم، وتم اكتشافه عام 2000، فيما تم افتتاحه للجمهور كمتحف في أكتوبر عام 2010.
ورغم أن المتحف تحت الأرض، إلا أنه مضاء، ويستطيع الزائر السير فيه بسهولة، بل أن 60 % من المتحف متاح لذوي الإعاقة الحركية للتحرك فيه.
وهناك 3 أنواع من الجولات السياحية، جولة عادية وجولة للمغامرين وجولة للأكثر مغامرة، وتستغرق الجولة العادية ساعة وربع مع مرشد سياحي يحكي لك تاريخ المكان بالعديد من اللغات أهمها الإنجليزية والفرنسية، ولا تحتاج هذه الجولة إلى حجز مسبق، ولها 4 مواعيد يومية وهم الساعة العاشرة صباحا والثانية عشر ظهرا والثالثة ونصف عصرا والخامسة والنصف مساءا.

والجولة الثانية للمغامرين، ولابد أن تكون بحجز مسبق وغير مسموح بها للأطفال أقل من 10 سنوات ومتحدي الإعاقة، أما جولة الأشخاص الأكثر حبا للمغامرة فهي أيضا لابد أن تكون بحجز مسبق وغير مسموح بها للأطفال أقل من 18 عام، وفيها يرتدي المغامرون ملابس خاصة وقفازات، وقد يضطرون للزحف داخل الأنفاق أو المشي في الماء من أجل الوصول لأماكن أكثر روعة داخل المتحف.

يمكنك حجز تذكرة للمتحف من هنا

مدينة أيدن تبة

رغم أن عمر المدينة يرجع إلى ثلاثة آلاف عام، إلا أنه تم اكتشافها منذ 17 عاما فقط في عام 2000، وذلك أثناء الحفريات الأثرية التي أقيمت في الفترة بين عامي 1999 و2000.
والغريب في الأمر أن تلك المدينة التي تعد من المدن السكنية في تركيا تشكلت بدون أي آلة بناء، حيث تكونت معظم معالمها من الصخور البركانية، وتشمل على صالة وغرفة اجتماعات وغرف صغيرة على عمق مترين فقط من سطح الأرض.
وتقع هذه المدينة التي يفوح عبق التاريخ منها على بعد 25 كيلو متر من غرب محافظة بايبورت، وهي الوجهة المميزة لأولئك الذين يتحلون بروح المغامرة، وللتعرف على مزيد من تفاصيلها يمكنك زيارة موقعها الخاص من هنا.

اقرأ أيضا: مهرجانات الطعام في الدول العربية.. سياحة “ما لذ وطاب”

المصدر:- مهد آدم – روتانا

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع