النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • مطبخ
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

ابحث هنا

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

قنوات البث المباشر:

إعلان

هل يقضي الماء والصابون على كورونا؟

هل يقضي الماء والصابون على كورونا؟ image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

كشفت دراسة نشرتها جامعة سيدني، أن غسل اليدين بالماء والصابون العادي، من أكثر الطرق فعاليةً للتخلص من الفيروسات التي تبقى على سطح الجسم لساعات.

الأكثر فعالية

أكدت الدراسة التي أعدها بول ثوردسون، الأستاذ والباحث في مجال الكيمياء، أن الصابون يتخلص من الفيروسات بفعالية أكبر من أي مطهر أو معقم.

,قال ثوردسون إنه “منذ انتشار الفيروس بسرعةٍ كبيرة، وعدم توفر أدوية يمكنها أن تقتله، أو تساعد في التخلص منه، أصبح الحل الوحيد هو غسل اليدين لوقف انتشار كورونا”.

يضيف الباحث الكيميائي: “لا أحد يمكنه حالياً الحصول على دواء للتخلص من الفيروس، حتى مقابل مليون دولار، لكن تستطيع قطعة الصابون الصغيرة قتله”.

تركيب الفيروس

تشير الدراسة إلى أن الفيروس عبارة عن جسيمات صغيرة جداً مجمعة ذاتياً، تحيطها طبقةٍ دهنية يذيبها الصابون بسهولة. لذلك، يسقط الفيروس مثل بيتٍ من ورق ويموت، أي أن ذوبان الطبقة الدهنية تقتل الفيروس وتحوله إلى مادة غير نشطة.

تتكون معظم الفيروسات من ثلاث وحدات بناء رئيسية هي حمض الريبونيوكليك، البروتينات والدهون.

تصيب الخلية المصابة بالفيروس الكثير من وحدات البناء، وحين تموت الخلية المصابة، تهرب كل هذه الفيروسات الجديدة، وتستمر في إصابة الخلايا الأخرى. وينتهي الأمر ببعضها في القصبة الهوائية للرئتين.

كيفية انتشاره

أوضح الباحث ثوردسون، أنه عند السعال أو العطس، يطير رذاذٌ صغير من القصبة الهوائية على بعد عشرة أمتار، تسقط هذه القطرات على الأسطح، وتجف غالباً بسرعة، لكن الفيروسات تبقى نشطة.

يعتبر الجلد سطحاً مثالياً للفيروس، إذ تتفاعل البروتينات والأحماض الدهنية في الخلايا الميتة مع الفيروس.

وأضاف ثوردسون “حين تلمسون على سبيل المثال، سطحاً صلباً عليه جزيء فيروس، يلتصق بجلدكم ثم ينتقل إلى أيديكم. وإذا لمستم بعد ذلك وجهكم وعينيكم بالتحديد، ستصابون بالعدوى”.

غسل اليدين

وأكد الباحث في جامعة سيدني على أن “غسل اليدين بالماء وحده ليس كافياً، فالماء والصابون مختلفين تماماً. ويحتوي الصابون على مواد شبيهة بالدهون، بعضها تشبه إلى حدٍ كبير من الناحية الهيكلية، الدهون الموجودة في غشاء الفيروس”.

تحتوي المواد المطهرة على نسبة كحول عالية، يصل تركيزها إلى 80 و90% من الإيثانول، الذي يقتل الفيروسات بطريقةٍ مماثلة، لكن الصابون يبقى أفضل.

يحتاج كل شخص إلى كميةٍ صغيرةٍ من الصابون مع الماء، عند فرك اليدين حتى يغطي اليدين بالكامل بسهولة ويعقمها من جميع الفيروسات.

 

أسرار جمالية تجعلك أصغر سناً

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع