النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أخبار منوعة
  • أسرة
  • أسرة خليجيات
  • أفلام
  • السعودية
  • برامج رمضان 2018
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • رسالة
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • طارق شو
  • لايف ستايل
  • مجتمع
  • مسلسلات رمضان 2018
  • مسلسلات رمضان 2019
  • مشاهير
  • مشاهير منوعات
  • مطبخ
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

هل تعرف سر اسم الـ «أوسكار»؟

هل تعرف سر اسم الـ «أوسكار»؟ image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

شهد العالم الليلة الماضية، حفل توزيع جوائز “أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة”، “الأوسكار”، في نسخته الـ90 على مسرح “دولبي”، في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية.

ومنذ عام 1929 يعتبر التمثال الشهير، الذي يمنح للفائزين من أرفع الجوائز في مجال صناعة السينما العالمية؛ إلا أن كثيرين منا لا يعرفون من هو “أوسكار”!

وتعددت الروايات حول حقيقة اسم أوسكار، الذي تتبناه الأكاديمية رسميا، الذي كان شائعا، عندما استخدمه “سيدني سكولسكي”، كاتب العمود الفني في هوليوود، في إشارته لفوز “كاثرين هيبورن” بجائزة أفضل ممثلة.

ولا يُعرف يقينا مصدر اسم “أوسكار”، لكن هناك قصص شائعة منها: “أن أمينة مكتبة الأكاديمية مارجريت هيريك، التي أصبحت فيما بعد المدير التنفيذي للأكاديمية، عندما شاهدت التمثال لأول مرة، قالت إنه يشبه عمها أوسكار”.

وهناك قصة أخرى تقول إن الممثلة الراحلة “بيت ديفيس”، أطلقت الاسم نسبة إلى زوجها الأول أوسكار، لكن حتى اليوم، لم يتم تأكيد أي رواية بشكل رسمي، خاصة أن الاسم الرسمي للتمثال هو: “جائزة الاستحقاق لأكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة”، إلا أن الجائزة معروفة عالميا باسم “جائزة أوسكار”.

وتمثال “أوسكار”، يصل ارتفاعه إلى 35 سنتيمترا، ووزنه حوالي 4 كيلوجرامات، وقاعدته عبارة عن أسطوانة عرض الأفلام وتتكون من “خمس دوائر”، ترمز إلى عناصر صناعة الفيلم، وهي: التمثيل، والإخراج، والإنتاج، والكتابة، والفنيات، وهو مصنوع من “البرونز”، ومطلي بطبقة من الذهب “عيار 24”.

عقب تأسيس “أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة”، عام 1927، أقامت الأكاديمية حفل عشاء في أحد الفنادق لتحديد أهدافها، التي كان من بينها بحث أفضل الطرق لتكريم الأعمال الفنية المتميزة، واتفق المشاركون على تصنيع تمثال لتكريم المبدعين سنويا في جميع مجالات صناعة الفيلم، الذي تم إهداؤه للفائزين في أول حفل “أوسكار” يوم 16 مايو عام 1929.

وصمم “سيدريك جيبون” المدير الفني لشركة “إم غي إم”، تمثالا لفارس يمسك سيفا، ويقف على أسطوانة عرض الأفلام، ونفذه النحات “جورج ستانلي”، وتم توزيع ما يقرب من 3048 تمثالا حتى الآن.

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع