النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أخبار منوعة
  • أسرة
  • أسرة خليجيات
  • أفلام
  • السعودية
  • برامج رمضان 2018
  • برامج روتانا
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • رسالة
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • طارق شو
  • لايف ستايل
  • مجتمع
  • مسلسلات رمضان 2018
  • مسلسلات رمضان 2019
  • مشاهير
  • مشاهير منوعات
  • مطبخ
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

هل أنتِ أم عاملة وتواجهين الضغوط؟.. دليلك الكامل لتخطيها

هل أنتِ أم عاملة وتواجهين الضغوط؟.. دليلك الكامل لتخطيها image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

هناك الكثير من الضغوطات التي نختارها بأنفسنا في الحياة سواء خارج المنزل أو داخله، ولكن التحديات تكون خطيرة وكبيرة إذا كانت العمل خارج المنزل، وبخاصة للنساء.
1- ازدواجية المسئولية
أهم المعوقات والضغوط التي تواجه المرأة العاملة، لأنها أثناء وجودها في عملها والانتهاء من شيء هام، يمكن لطفلها أن يمرض أو يواجه مشكلة ما، أو يتطلب الأمر أن تذهب به إلى الطبيب.


2- الوقت
المرأة العاملة، لا تجد وقتا للراحة وممارسة هواياتها، وكذلك لا تجد وقت لتناول الشاي مع الأصدقاء وتكون مقابلاتك معهم محدودة على مدار السنة، فغالبا ما يجبرك طفلك على النوم في ساعات مبكرة في حوالي التاسعة مساءً.

3- الدقة التامة
الدقة التامة التي ترغب المرأة في الوصول بها إلى الكمال بداية من العمل وحتى المنزل، نوعا من أنواع الضغوط، فالوقت المخصص لعملها لا يكفي لإتمامه على أكمل وجه وكذلك الوقت المخصص لبيتها كذلك.
4- الشعور بالذنب
من أهم ما ينغص على المرأة العاملة حياتها هو شعورها المزمن بالذنب تجاه مسئوليتها في المنزل أو تجاه أطفالها، أو تجاه زوجها.
فدائما ما تفكر في المصائب التي قد تكون قد حدثت في المنزل وهي تترك أولادها وحدهم، وتفكر في الأوقات وما يفكر فيه أطفالها دونها.

5- الشعور بالتقصير
بعدما تنتهي المرأة من يوم شاق في عملها، تعود لتجد زوجها وأطفالها في انتظارها في جو لا يخلو من التذمر والرفض والإشعار بالتقصير في أداء واجباتهم المدرسية، أو أن البيت يخلو من الطعام أو أن أدوات الأطفال غير مرتبة وأنهم غير مستعدون للدراسة وغيرها من النواقص.
اقرأ أيضا: 15 نجمة برعن في دور الأم على الشاشة فقط.. تعرف على قصصهن
ولكن كيف يمكنك التغلب على كل هذه الضغوطات ؟
1- ضعي خطة للموازنة بين طبيعة عملك ومنزلك، وذلك بعد الاختيار الجيد لطبيعة العمل التي تستطيعين الإجادة فيها.
2- تخلي عن الشعور بالذنب، ويجب أن تعلم هذه الأمهات أنها ليست لوحدها، وعليها مناقشة شعورها مع شريك حياتها، فهي وسيلة رائعة لتحقيق التوازن النفسي بين العمل والمنزل.
3- البحث عن دار رعاية جيدة لطفلك، في البداية ضعي العديد من المعايير والقيم التي ترغبين في توافرها في الحضانة، وقومي بجولة بين دور الحضانة للتأكد من أن هذا هو المكان المناسب.
4- يمكنك التجهيز لصباح اليوم التالي جيدا، عن طريق إعداد الفطور الذي ترغبين فيه لطفلك لصباح اليوم التالي، وكذلك تجهيز ملابسه الخاصة، وكذلك يمكنك تحضير حقيبة العمل الخاصة بك ومفاتيحك بجوار الباب حتى تكون مستعد لصباح يوم جديد وسهل.
5- إعداد أجندة أسرية مدون بها كل ملحوظاتك وجدول أعمالك الخاص بالمنزل، سواء كانت مسئوليات مادية، أو مسئوليات اجتماعية كمواعيد معينة أو كحفلة ما كأعياد ميلاد وغيرها من المناسبات.
6- ابق على اتصال دائم بأطفالك طوال فترة تواجدك بالعمل، سواء اتصال هاتفي أو فيديو أو تسجيل صوتي.
7- خلق أنشطة خاصة بأسرتك، لتدعيم الكثير من الروابط، يمكنك تحديد موعد العطلة الأسبوعية كميعاد للأنشطة ومشاهدة الأفلام سويا وغيرها الكثير من الأفكار.
8- احرص على الخروج وقضاء وقت مع شريك حياتك، لتستعيدا حيوية اليوم.
اقرأ أيضا: برأيك .. ما هي أفضل هدية لحماتك في عيد الأم

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع