القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

هكذا يمكنك تجاوز الشعور بالحزن عقب انتهاء الإجازة

من منا لا يشعر بالحزن عند انتهاء إجازته الصيفية أو السنوية وعودته إلى العمل من جديد، بالطبع كثيرون منا ينتابهم هذا الشعور الذي دفع طبيبة نفسية في التشيك إلى إجراء دراسة لمعرفة سبب ذلك، وكيفية مواجهته.

وقالت الطبيبة النفسية هانا نوفاكوفا، إن الشعور بالحزن عقب انتهاء الإجازة أمرا طبيعيا، يمكن مواجهته من خلال عدم التسرع في العودة إلى العمل والتمتع بنوم لفترة مناسبة.

وأوضحت أن إبعاد الشخص للحزن عقب انتهاء الإجازة ليس صعبا، حيث يمكن تجاوزه من خلال قبول الأمر والتعامل معه، موضحة أنه على الإنسان ألا يسعى لإنجاز كل ما تراكم من أعمال خلال إجازته في مدة قصيرة، وعليه أخذ الوقت الكافي لذلك.

ولفتت إلى أن التعب يساهم في خلق مزاج سيء للإنسان وإصابته بالكآبة، ولذا عليه أن يعود إلى إيقاع العمل تدريجيا حتى لا يشعر بالتعب، موضحة أن استمرار شعور الشخص بالحزن بعد أيام أو أسابيع من عودته للعمل، يفيد بأنه في حاجة إلى التغيير في عمله وحياته الشخصية.

وقدمت عددا من النصائح حتى يتمكن الشخص من العودة إلى روتين العمل بعد انتهاء إجازته، تتمثل في التوقف عن التفكير في العودة إلى العمل وروتينه ومشكلاته حتى لا يصاب بحالة مزاجية سيئة.

وأضافت أنه على الشخص أيضا مقابلة أصدقائه بعد العمل، لأن هذا لا يجعله يشعر بالاكتئاب، والتفكير في يوم الإجازة الأسبوعي وما سيفعله به.

كما أنه على الشخص وضع خطة جديدة للعمل يتجنب بها الأخطاء التي تضيع وقته، فضلا عن النوم مبكرا حتى لا يجد نفسه يرغب في النوم مدة أطول في الصباح مما يصيبه بالكسل والنفور من العمل.

وتابعت أنه على الشخص أيضا التقليل من عدد مكالماته الهاتفية، حتى لا يشعر بالضغط نظرا لأنه سيتلقى الكثير منها خلال العمل، إضافة إلى ضرورة تجنب الأشخاص السلبيين والذين يبثون أفكارهم السلبية بداخلك.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر