القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

هكذا رد بائعو الشاي على الخطيب الذي انتقدهم

“مهنتنا شريفة وليست مشبوهة، وهذا مصدر رزقنا الوحيد الذي نعيش منه” بهذه الكلمات رد عدد من بائعي “شاي الجمر” على اتهامات خطيب أحد المساجد الذي شكك في وضعهم وطالب بفرض رقابة صارمة على نشاطهم والأماكن التي يتواجدون فيها.

وقال البائع محمد الرشيدي لصحيفة عكاظ إنه يعمل 10 ساعات في اليوم لتوفير لقمة عيش له ولأطفاله، كونه لا يوجد لديه مصدر دخل سوى بيع شاي الجمر على الطريق، مشيراً إلى أن الإقبال متفاوت على بسطته، “مرةً يكون عالياً جداً، وأخرى ضعيفا”.

وأضاف: “من يوجه الاتهامات لنشاطنا سيحاسبه الله على كلامه، ونحن لا نعرف المحظورات، ونحن مجبرون على العمل في بيع الشاي لأن حالتنا صعبة جداً، ولم نجد عملاً سواه”.

أما البائع عبدالله مسعود فأكد أنه لا يلتفت لاتهامات البعض، بل يركز على عمله ومصدر رزقنه الوحيد الذي يصرف منه على أسرته، لافتاً إلى أنه يبدأ العمل من الثامنة صباحاً وحتى الـ11 مساءً.

وأكد علي أحمد أنه يقف ساعات طويلة في البرد للحصول على مبلغ مالي بسيط يعيش منه وأسرته، ولا تعنيه الاتهامات التي تطالهم جراء عملهم في بيع الشاي، مشيراً إلى أن مهنتهم شريفة وليست مخالفة ولا مشبوهة.

وقال مساعد مدير عام مكافحة المخدرات للشؤون الوقائية عبدالإله الشريف، إن الدين الإسلامي يأمر بحسن الظن، وأن لا نلقي التهم جزافا على الناس فلا بد من التيقن والتأكد، والذين يبيعون الشاي غالبيتهم بعيدون عن هذه الشبهات.

جاء ذلك بعد  تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي قبل يومين خطبة جمعة لأحد الأئمة يشكك في وضع بائعي الشاي في الطرقات، ويطالب بمراقبتهم، بعد انتشارهم بكثرة، حتى أضحت تشغل الطرقات في الأماكن العامة والمتنزهات البرية، على حد قوله.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر