القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

هكذا تمكن قائد طائرة من إنقاذ الركاب بعد تعطل أحد أجهزة الملاحة

حوادث كثيرة تتعرض لها الطائرات، وفي عام 2008 أنقذت العناية الإلهية طائرة تابعة لخطوط “كانتاس” الجوية من السقوط في المحيط الهندي وعلى متنها 303 راكب بعد أن تعطل أحد أجهزة الكمبيوتر الخاصة بها الأمر الذي دفع قائد الطائرة للهبوط اضطراريا في مطار ليرمونث.

وكشف كابتن الرحلة رقم 72 لأول مرة وبعد مرور نحو 8 سنوات على الواقعة عن تعطل الطيار الآلي للطائرة التي كانت متجهة من سنغافورة إلى بيرث في أكتوبر عام 2008.

وقال الطيار كيفن سوليفان: “إن الطائرة إيرباص 330 كانت على ارتفاع 37 ألف قدم عندما تعطل الطيار الآلي الأمر الذي جعلني أهبط اضطراريا في مطار «ليرمونث» بالقرب من مدينة إكسموث الأسترالية بعد ما يقرب من 50 دقيقة من الإقلاع”.

وأكد أنه أصيب باضطراب نظرا لأن الطائرة كادت أن تخرج عن سيطرته، مضيفا “كان ليس لديّ حينها إلا خيارين إما الاستسلام أو المكافحة من أجل السيطرة على الطائرة مرة أخرى”، وفقا لما ذكرته صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وحاول الطيار السيطرة على الطائرة خاصة بعد أن شعر أنها تهبط من تلقاء نفسها حيث هبطت 150 قدما خلال ثانيتين فقط، موضحا أنه أصيب أكثر من مئة شخص من الركاب و12 من أفراد طاقم الطائرة.

وأضاف “حاولت ضبط جهاز الكمبيوتر ليتجه لأقرب مطار ولكن ظهرت لي رسالة خطأ تسببت في غضبي”.

وبعد مرور 3 سنوات من الحادث عثر مكتب سلامة النقل الأسترالي على بيانات غير دقيقة حول الإجراءات التي أرسلت إلى جهاز الكمبيوتر في الطائرة وبالرغم من هذا فإن التحقيقات لم تكشف سبب هذا الخلل وبسبب هذه الحادثة لم يتمكن سوليفان من العودة إلى العمل إلا بعد 8 أشهر من الحادثة حتى ترك وظيفته العام الماضي.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر