القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

هذه هي أضرار الإفراط في حماية الأطفال

يؤدي إفراط الأهل في حبهم لطفلهم، إلى نتائج عكسية، ونقص بعض المهارات الاجتماعية لدى الطفل. لمعرفة كيفية تنشئة الطفل بطريقةٍ سليمة، التقى برنامج سيدتي، مدربة تثقيف الأم والطفل ومرشدة الرضاعة الطبيعية شيخة القحطاني. استهلت القحطاني حديثها بأن “هناك مؤشرات لحماية الطفل الزائدة، أولها تربية الطفل منذ ولادته وحتى عمر الـ5 سنوات، بطريقةٍ إيجابية، لنحمي الطفل من التنمر وبعض المضايقات المختلفة”. المؤشر الثاني، الذي تحدثت عنه المدربة، هو أنه “إذا حدث بين الأهل والطفل وطفلٍ آخر مشكلة، على الأم أن تترك ابنها يتصرف من دون مساعدته”. وأضافت القحطاني أن “بعض الأمهات يكون لديهن خوف من المجتمع على أبنائهن، ما يدفعهن إلى عزلهم عن المجتمع الخارجي حتى عمر الخمس سنوات في بيئة الأسرة فقط. وهذا سيعرضهم للتنمر عند دخولهم إلى المدرسة، وستكون ردة فعل ذلك على الطفل سلبية، وسيؤدي ذلك إلى تكوين شخصيةٍ ضعيفة.    

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر