النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • مطبخ
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

ابحث هنا

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

قنوات البث المباشر:

إعلان

هذه الأغنية تسبّبت بأزمة بين عبد الحليم حافظ وبليغ حمدي

هذه الأغنية تسبّبت بأزمة بين عبد الحليم حافظ وبليغ حمدي image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

عرف الوسط الفني عدداً من الصداقات التي استمرت طويلاً، وأثمرت عن أنجح الأعمال سواء في السينما أو في الحفلات الغنائية. ومن أبرز الأمثلة، الصداقة التي جمعت بين المطرب عبد الحليم حافظ والملحن بليغ حمدي، ونتج عنها ألحان وأغاني لا تزال إلى اليوم تُسمع، ويُعاد غناؤها في المسابقات الفنية المُخصصة لاكتشاف المواهب الجديدة.

مرت تلك العلاقة بفترات متوترة، وشهدت نشوب خلافات عديدة، فكان بليغ يرى بأن حليم يريد الاستحواذ عليه وعلى ألحانه المميّزة. بينما شعر الأخير بقلّة الاهتمام من جانب حمدي، الذي ظهر للجمهور بواسطة العندليب عام 1957 بعد نجاح أغنية “تخونوه”.

حليم: كان لي صديق لم يصنْ العيش والملح!

عبد الحليم حافظ وبليغ حمدي

في عام 1973 تعاون عبد الحليم مع بليغ حمدي في أغنية جديدة من تأليف الشاعر المصري محمد حمزة الذي كتب مجموعة من أشهر أغنيات الثنائي.

في ذلك الوقت كان الفنان المصري سمير صبري نجماً تلفزيونياً يقدم برنامج حمل اسم “النادي الدولي”، والذي أصبح ملتقى النجوم والمشاهير. وفي أحد الأيام طلب حليم من صبري أن يظهر معه في برنامجه لأنه يريد أن يتحدث عن شيئاً في خاطره. وعندما سأله صبري عن هذا الشيء، أجاب حليم: “عن السلوك الفني لبليغ حمدي”!

وأضاف حليم: “كان لي صديق خسرني لأنه لم يصنْ العيش والملح”. وكان المقصود هنا بليغ حمدي، وزادت تلك الحلقة من حدّة التوتر بينهما.

“حاول تفتكرني” تصنع أزمة بين العندليب وبليغ

عبد الحليم حافظ وبليغ حمدي

كان سمير صبري أحد شهود العيان في واقعة أغنية “حاول تفتكرني” التي كتبها محمد حمزة، وبدأ تلحينها بليغ حمدي ليغنّيها حليم. ونشبت المشكلة بعد أن سافر بليغ إلى أوروبا في رحلةٍ طويلةٍ من دون أن ينتهي من استكمال لحن الأغنية. انتظره عبد الحليم وقتاً طويلاً وأرسل له العديد من البرقيّات دون رد، وهو ما أغضب العندليب الذي كان يستعد لتقديم الأغنية في حفلٍ قريب.

حمدي: حليم أساء إليّ

بليغ حمدي

بعد أن كشف حليم عن الخلاف عبر برنامج سمير صبري، عاد بليغ وأراد أن يرد على صديقه من خلال البرنامج ذاته، اتصل بصبري طالباً منه الظهور. وفي الحلقة قال: “أنا لم أسيء أبداً إلى عبد الحليم، لكنه هو من أساء لي”.

وتسبّب هذا الرد، في تفاقم الأزمة، واضطر حليم إلى استكمال تلحين المقطع الأخير من الأغنية. وقدمها للمرة الأولى في حفل شهير في العاصمة اللبنانية بيروت في سبتمبر عام 1973.

 

مفيد فوزي يكشف أسرار جديدة عن العندليب الأسمر

 

 

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع