القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

نقص الكاميرات وراء تصادم المعدات الأرضية بالطائرات

أرجع خبراء سلامة أرضية حوادث تصادم المعدات بالطائرات داخل ساحات الطيران إلى خلوها من كاميرات لرصد الحد الأعلى لسرعة معدات شركات الخدمات الأرضية.

وإلى جانب خلو ساحات الطيران من كاميرات رصد الحد الأعلى للسرعة، هناك أيضاً مجموعة من الأسباب الأخرى، منها نقص أعداد مفتشي السلامة، والتدريب غير الفعال للأيدي العاملة.

كما أن هناك أكثر من جهة تتسبب في حوادث الطائرات داخل ساحات الطيران، ولكل منها دور في تفعيل السلامة وتقليل نسب الحوادث، أولها الهيئة العامة للطيران المدني متمثلة في قسم السلامة والتي تتحمل جزءاً كبيراً فيما يحدث؛ فعليها تكثيف الإشراف الفعال على العمليات التشغيلية داخل ساحة الطيران؛ وتكثيف المراقبة عبر الكاميرات لرصد الحد الأعلى للسرعة داخل الساحات، ما يسهم في الحد من تفاقم الحوادث، ثم يأتي دور متعهدي الخدمات الأرضية الذين يبحثون دائماً عن العمالة ذات رواتب زهيدة مع قلة التدريب، ما ينتج عاملاً يفتقر إلى أبجديات التعامل مع المعدات وهو أحد مسببات الحوادث.

يذكر أن آخر حوادث المعدات الأرضية ما حدث في 11 يوليو الجاري، حيث ارتطمت إحدى المعدات التابعة للشركة السعودية للخدمات الأرضية بإحدى الطائرات التابعة لطيران ناس من طراز إيرباص 320 أثناء تجهيزها للمغادرة من الرياض على الرحلة 284 إلى أبها؛ ونتج عن الارتطام إصابة سائق العربة بإصابة طفيفة وتعرض جسم الطائرة لبعض الأضرار.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر