القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

“نزاهة”: وزراء ومسؤولون لا يحققون في المخالفات التي نكتشفها

كشفت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد “نزاهة” أن هناك وزراء ومسؤولين لا ينفذون ما تطلبه من تحقيق في المخالفات، لافتة إلى أن تأخر تصحيح الأوضاع الناشئة عن مخالفات يأتي بسبب التشكيك فيما تكتشفه الهيئة من مخالفات ودفاع المسؤولين عن أنفسهم.

وأشارت الهيئة إلى قيام وزراء بإحالة ملاحظاتها إلى المسؤول أو الإدارة أو الفرع الذي وقعت فيه المخالفة للرد عليها، وتقوم الجهة بإرسال الرد دون إيضاح رأي الوزير أو المسؤول المختص.

وأوضحت الهيئة أن عدم تمكين منسوبيها في بعض الجهات من تأدية عملهم إما بسبب الامتناع وإما بسبب عدم تزويدهم بما يطلبونه من وثائق وأوراق أو نسخ منها، لتتبع حالات الفساد وجمع الأدلة حولها، يأتي بحجة السرية، وعدم كشف المعلومات للهيئة.

وعن ضرورة الاستجابة لـ”نزاهة” لمساعدتها على القيام بدورها الرقابي دقيق المتعلق بالأرقام كما يجب قال الكاتب الدكتور موسى بن عيسى العويس: “أربع سنوات من العمل لنزاهة كانت كفيلة بنضج التجربة في مجال حماية النزاهة ومكافحة الفساد، والأولويات التي ينبغي مباشرتها، أربع سنوات كانت كفيلة كذلك أن تتفهم كل جهة رقابية ذات علاقة حدود عملها، والعلاقة التي تحكمها بالجهاز الآخر، فكانت هذه الإنجازات المرضية”، مضيفاً: “أكاد أجزم أنه وبتعاون جميع مؤسسات الدولة سيأتي اليوم الذي تستطيع “نزاهة” أن تعطي جمهورها في تقريرها السنوي لغة أرقام بحجم الأموال المستردة من جرائم الفساد، أو ما هو في طور المطالبة والاسترداد، أو ما يمكن تقديره جراء مبادراتها في متابعة المشاريع العملاقة التي شاب سير عملها شيء من القصور، أو التهاون، أو الإهمال، أو التجاوز”.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر