النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

نادية لطفي.. الحياة تبدأ بعد الـ80

نادية لطفي.. الحياة تبدأ بعد الـ80 image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

تزداد بريقاً رغم تقدمها بالسن، فقد تخطت الثمانين عاماً ولا يزال العطاء مستمراً، إنها الفنانة الكبيرة نادية لطفي، صاحبة الإطلالة الجملية، التي يناديها المقربون بـ”بولا”، وهو اسمها الحقيقي .

بين الحين والآخر، تصرّ نادية لطفي على مشاركة حياتها مع معجبيها وجمهورها، فتارة نجدها تقدم واجب العزاء في فنان رحل، وتارة نجدها تهنئ الشعب المصري بأعياده المختلفة، وليس غريباً أن تفتح شاشة التلفزيون، وتشاهد نادية لطفي، في حوار تلفزيوني.

لم تستلم للمرض، فتحولت مستشفى المعادي العسكري بالقاهرة، الواقعة أمام كورنيش النيل، إلى قبلة المحبين لفن وتاريخ “بولا” السينما المصرية .

رغم خضوع الفنانة “لطفي” للعلاج، ولكنها لم تخضع لليأس، وتحولت إلى طاقة إيجابية لكل من يزورها، وكان آخرهم، الفنانة دلال عبد العزيز و ابنتيها دنيا وإيمي سمير غانم بصحبة الفنانة القديرة رجاء الجداوي.

نادية لطفي متابع جيد للسوشال ميديا، ولا عجب في ذلك، فقد أسست صفحتها الشخصية الرسمية قبل نحو عامين، وهي لا تكتفي بالمشاركة فقط، ولكنها ترد أيضاً على معجبينها.

كانت الطلة الأخيرة لها منذ أيام، على صفحتها بموقع “فايسبوك”، وكتبت: “قام البروفيسر جوزيف اسكندر من المركز الألماني في زيارته للقاهرة، بإجراء عملية للفنانة الكبيرة نادية لطفي تحت إشراف اللواء طبيب أشرف عبد الراضي مدير المجمع الطبي للقوات المسلحة بالمعادي، وشكر خاص للواء طبيب إيهاب عبد العزيز رئيس قسم الطب الطبيعي”.

ولم تمرّ لحظات من كتابة هذه الكلمات، حتى انهالت التعليقات من مختلف أرجاء الوطن العربي للاطمئنان على صحتها.

نادية لطفي شعلة من النشاط على فايسبوك

نادية لطفي لا تترك مناسبة إلا وتكون في مقدمة المشاركين، حين رحل عن عالمنا الفنان الكوميدي، طلعت زكريا، قبل أسابيع قليلة، كتبت نادية قائلة: “تعزيتي القلبية في الفنان الكبير المحبوب طلعت زكريا، وتعزيتي لأسرته الكريمة والجمهور الكبير، رحمه الله وغفر له وأدخله الجنة برحمته”

كذلك عندما توفى النجم، فاروق الفيشاوي، كتبت: “النجم فاروق الفيشاوي، أعترف أنني عاجزة عن كتابة عزاء لك، لأن قلبي يقطر حزناً وأسى، أهديك الفاتحة المشتركة بيننا للتواصل معك، وأدعو الله أن يرحمك ويغفر لك ويسكنك فسيح جناته، ولنا وللجمهور ومحبيك وأسرتك الصبر على فراقك”.
وبالمثل حين رحل الفنان، عزت أبو عوف، علّقت: “النجم الذي أضاء سماء الفن، والمثل الأعلى للسلوك الراقي، وأشارك جمهوره والعائلة العزيزة الحزن، لهذا الفنان النادر نعزي أنفسنا والأسرة الفنية، البقاء لله”.

رئيس السلطة الفلسطينية يكرم نادية لطفي

الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، كان حريصاً على زيارة “بولا” في غرفتها بالمستشفى قبل أشهر، وقام بمنحها وسام “نجمة القدس”، تقديراً لمسيرتها الفنية الطويلة في خدمة السينما والدراما العربية.

مهرجان الإسكندرية السينمائي يطلق اسم نادية لطفي على الدورة الـ34

وفي دورته الـ34، كرّم مهرجان الإسكندرية السينمائي، نادية لطفي، وتسلّمت درع التكريم حفيدتها، كما أُطلق المهرجان أسمها على الدورة.

وحرص الناقد الفني، الأمير أباظة، على الذهاب إلى المستشفى بصحبة حشد ضخم من الفنانين، لتكريمها والتقاط الصور التذكارية معها.

هكذا استطاعت بولا أن تظل النجمة الأولى حتى بعد اعتزال التمثيل.

 أهم محطات نادية لطفي

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع