النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

موسيقى وغزل ومشاجرات.. غرف العمليات ليست محرابًا لإنقاذ الأرواح!

موسيقى وغزل ومشاجرات.. غرف العمليات ليست محرابًا لإنقاذ الأرواح! image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

روتانا – دعاء رفعت

تتساقط قطرات العرق على جبين الجراح، وتمتد إليه يد الممرضة في حسم وهدوء لتجففها، دون أن يجرؤ أحد على اختراق حاجز التركيز ولو بكلمات قليلة!

من منا لم يأخذه الانطباع الذي أوحت به هذه المشاهد الدرامية، من أن غرف العمليات هي محراب مقدس لإنقاذ الأرواح، لكن هل يتفق هذا مع الواقع؟

الدراسات الحديثة التي أجرتها الطبيبة “لورا جونز” عالمة الأنثروبولوجيا من جامعة “إيموري” في أتلانتا الأمريكية، أكدت أن الصورة التي نتخيلها جميعا، ليست حقيقية بالمرة، وأن غرف العمليات ليست مكانا مقدسا، وهذا الصمت القاتل وهم لا وجود له.

وأشارت إلى أن الحقيقة أن هذه الغرف تشهد أحاديث عامة ومناقشات في الأمور السياسية وتحليل لمباريات كرة القدم، ومشاجرات أحيانا بين أعضاء الفريق الطبي وأصوات أشياء تلقى على الأرض ومغازلات، بل ويتخلى البعض عن شرف المهنة بالسخرية من المريض الراقد تحت يد الجراح.

النساء يشكلن النواة لتحقيق التوازن المثالي داخل غرف العمليات

وأرجعت الطبيبة، التي حضرت أكثر من 200 عملية جراحية، سبب الفوضى في غرف العمليات، إلى كبار الجراحين، حيث إن وجود أكثر من جراح مهني في غرفة واحدة، يتسبب في صراع لفرض السيطرة، مع تسجيلها لملاحظة أن معدلات الفوضى تزداد بشكل كبير مع قلة عدد النساء ضمن الفريق الطبي داخل الغرفة أو في حالة كان الجراح أنثى فالصراعات تزداد حدتها، إذا كانت الأغلبية من الذكور داخل الغرفة.

وكشفت عن واقعة حضرتها، في إحدى الحوادث التي شهدتها صرخ الجراح على أحد المساعدين ثم ألقى الكشاف الطبي على الأرض بقوة وخرج من الغرفة قبل أن تنتهي الجراحة.

ورغم السلوكيات غير اللائقة داخل غرف العمليات التي شهدتها “لورا”، والتي يمكن أن تتسبب في وجود خطر على حياة المرضى، فإنها أشارت إلى أن 59% من المناقشات كانت لها نتيجة إيجابية وأن 2.8% كانت مشاجرات لا معنى لها، وأكدت طبقا لوجهة نظرها، أن إنهاء الصراعات بشكل تام أمر مستحيل.

وكشفت ملاحظاتها أن أكثر أجواء غرف العمليات ملائمة كانت التي معظمها من النساء، وشكلت نسبة السلوكيات التعاونية بها أكثر من 60 ٪ من التفاعلات، وانخفضت النسبة المئوية للسلوكيات التعاونية مع تحول التوازن بين الجنسين نحو الرجال، ووصلت إلى 39٪ فقط في جميع الغرف التي دخلتها.

جراحون يعترفون: الموسيقى سر النجاح داخل غرف العمليات

وفي مستشفى “نيمور – آي آي دوبونت” للأطفال، اعترف ثلثا الأطباء، بأن لديهم قوائم من الموسيقى التي يستمعون إليها داخل غرف العمليات، وبخاصة وأثناء العمليات الجراحية التي تستغرق فترات طويلة، وأن الموسيقى تساعدهم على الاسترخاء والهدوء والعمل بشكل أفضل.

وفي حديث له العام الماضي قال جراح الأطفال “دوج كاتز” إنه يفضل الاستماع إلى الموسيقى داخل غرفة العمليات، كما أنه يغني في بعض الأوقات، مشيرا إلى أنه حين يبدأ بالغناء يلاحظ تحسن مزاج باقي أفراد الفريق الطبي ويعملوا بشكل أفضل.

ووفقًا لدراسة أجريت عام 2015، فإن الاستماع إلى الموسيقى يمكن أن يحسن تقنية الجراحين، حيث طلب الباحثون من جراحي التجميل أن يجروا عمليات جراحية على حيوانات على مدار يومين متتاليين، واستمع نصف الجراحين إلى الموسيقى في اليوم الأول، بينما لم يستمع النصف الآخر إلى الموسيقى في اليوم الثاني، ووجد الباحثون أن متوسط وقت الانتهاء للفريق الأول كان من 7 إلى 10% أسرع عندما استمع الأطباء إلى الموسيقى.

وفي دراسة قامت بها خدمة بث الموسيقى الشعبية “Spotify ، تم خلالها سؤال ما يقارب من 700 جراح حول نوع الموسيقى التي يفضلونها في أقراص ORS الخاصة بهم، وجدت الشركة أن 90% من الجراحين يستمعون إلى الموسيقى وقال ثلث الجراحين، إن لديهم أكثر من خمس قوائم تشغيل وإن الموسيقى تساعدهم على الاسترخاء.

إلفيس فرانسوا .. المرضى يطلبون مني الغناء دائمًا

يقوم جراح العظام “إلفيس فرانسوا” بنشر مقاطع فيديو له، وهو يغني أثناء فترات عمله في المستشفى التي يعمل بها، ويقول إنه شغوف بالموسيقى منذ الصغر وفي وجهة نظره أن “الموسيقى هي الطب” فهي تقدم لك الراحة والإسترخاء التام: “في الآونة الأخيرة يطلب مني المرضى أن أغني فأنا أجدها طريقة لتهدئة الروح، فالطب هو إيجاد طرق لوضع ابتسامة على وجه شخص ما”.

طبيبة ترقص وتغني لإضفاء المرح داخل غرفة العمليات

وتقوم الدكتورة “ويندل بوت” من ولاية جورجيا الأمريكية، بالرقص والغناء بسعادة ومرح خلال إجراء العمليات الجراحية وتظهرت وهي تستمتع بإحدى الأغاني الشهيرة، في أحد مقاطع الفيديو داخل غرفة العمليات وهي تفتح بطن مريضها.

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع